33.6 C
دمشق
2024-06-25
صحيفة الرأي العام – سورية
سياسة

محمد السادس يشرّع أبوابه للعدوّ: هذا المغرب لكم!

تقرير إخباري إعداد احمد بدور

محمد السادس يشرّع أبوابه للعدوّ: هذا المغرب لكم!

الاستخبارات الصهيونية زوّدت المغرب بوسائل تقنية وعسكرية لرصد الطائرات المسيّرة ومواجهتها (أ ف ب)

يرى العديد من المراقبين السياسيين ان هناك خشية من تطور التوتر المغربي الجزائري الى اشتباكات بين الدولتين بعد انغماس الكيان الصهيوني في الوضع لزيادة التوتر من خلال مساعدة الملك المغربي محمد السادس في بناء قواعد تجسس على الحدود الجزائرية وفي تزويده بتقنيات عسكرية أخرى متطورة بعدما اعترف الكيان الصهيوني بسيادة المغرب على الصحراء الغربية مقابل تمتين العلاقات بين الجانبين ورفع التمثيل الدبلوماسي المغربي الى درجة سفير.

ويأتي تطوّر العلاقات المغربية – الصهيونية بمبادرة من الملك، محمد السادس، خارج كلّ السياقات، ولا سيما في ظلّ ما يُجمع العالم على أنه أكثر الحكومات يمينية في تاريخ العدو، والتي لم يتحمّل تطرّفها أكثر من نصف الإسرائيليين أنفسهم، فضلاً عن الولايات المتحدة. على أنّ الدعوة الملكية المغربية الموجّهة إلى رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، لزيارة الرباط وُضعت في سياق «المكافأة» له على «اعترافه» بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، فيما من المرجّح أن تكون لها آثار سلبية عميقة على العلاقات المتوتّرة بين المغرب والجزائر، ولا سيما أنها تتزامن مع الكشف عن وثائق سرّية تفيد بأن المغرب يقيم قواعد عسكرية جديدة على حدود الجزائر بالتعاون مع العدو.

فقد نقلت وثائق سرّية، اطّلعت عليها صحيفة «الأخبار»اللبنانية، عن سفير المغرب لدى تايلاند، عبد الإله الحسني، قوله مطلع العام الجاري إن بلاده خطت خطوات متقدّمة في مجال تطوير علاقاتها مع الكيان على الصعيدَين الاستخباري والعسكري، وأنشأت قواعد عسكرية جديدة بالقرب من الحدود مع الجزائر في إطار هذا التعاون.

وكشف الحسني أن الاستخبارات الصهيونية زوّدت المغرب بوسائل تقنية وعسكرية لرصد الطائرات المسيّرة ومواجهتها. وجاء الكشف عن تلك الوثائق في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الصهيونية – المغربية تطوّراً مباغتاً يخرج تماماً عن السياق العربي، حتى ذلك المُعتمد من قِبَل أشد المتحمّسين للتطبيع مع العدو، ولا يعبأ بكون الحكومة الإسرائيلية القائمة هي من التطرّف اليميني بحيث لم يحتملها أكثر من نصف الإسرائيليين أنفسهم، هذا إذا استثنينا الاعتداءات المتكرّرة والمتصاعدة على الشعب الفلسطيني من قِبل جيش الاحتلال والمستوطنين. فهل الملك محمد السادس مستعدّ تماماً للآثار العميقة لِما يقدم عليه، أم أن الملك الذي ضبطته الكاميرات ذات مرّة مخموراً في أحد شوارع باريس، لم يحسب هذه الآثار من كلّ جوانبها، ولا سيما في ما يتعلّق بالعلاقات المتوتّرة مع الجزائر؟.
وتأتي التحركات المغربية التي تُوّجت بدعوة وجّهها الملك المغربي إلى رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، لزيارة المغرب، كـ«مكافأة» له على «اعترافه» بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، في ظلّ تساؤل مراقبين عن «المكسب» الذي سيجنيه الملك من «اعتراف» دولة لا يعترف بها معظم العرب وكثُرٌ في العالم، ويعتبرونها غير شرعية؟ وكذلك عن مغزى إعطاء هذا العدو مكسباً مجانياً من جيب العرب؟.

وكانت وكالة الأنباء المغربية (ماب) قد ذكرت، الأسبوع الماضي، أن الملك «بعث برسالة شخصية إلى رئيس الوزراء الصهيوني، شكر فيها إسرائيل على موقفها»، مضيفة إن «زيارة نتنياهو ستفتح آفاقاً جديدة للعلاقات الثنائية بين المغرب وإسرائيل»، متابعةً أن «الزيارة ستكون أيضاً فرصة لتعزيز آفاق السلام لجميع شعوب المنطقة، مع الأخذ في الاعتبار مضمون الإعلان الثلاثي الموقّع في 22 كانون الأول 2020 من قِبَل المملكة المغربية والولايات المتحدة الأميركية، والكيان، بما في ذلك المبادئ التي ينبغي أن توجّه تسوية الصراع الصهيوني – الفلسطيني». وأفاد مكتب نتنياهو، بدوره، بأن مستشار الأمن القومي الصهيوني، تساحي هنغبي، ووزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، اتفقا على تحديد موعد «في المستقبل القريب» لما ستكون أول زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي إلى المملكة.ad

إقامة قواعد عسكرية مغربية جديدة بالقرب من الحدود مع الجزائر بالتعاون مع العدو

وتأتي الحماسة «الملوكية» المغربية لزيارة نتنياهو لتتفوّق على الحماسة الإماراتية والبحرينية التي كان يُعتقد أنه لا يمكن تجاوزها، وخاصة أن أبو ظبي والمنامة، على رغم ذهابهما بعيداً في التطبيع مع العدو، إلا أنهما لم تستطيعا ابتلاع استقبال نتنياهو حتى الآن، فأُلغيت مواعيد كانت قد حُدّدت لزيارته البلدين، بسبب تطرّف حكومته، والذي يصعّب عليهما مهمّة تسويق مثل هذه الزيارات.

وكان الكيان قد أعلن، الأسبوع الماضي، أنه أبلغ الرباط التي وقّعت معه معاهدة سلام عام 2020 في إطار «اتفاقات أبراهام»، بقرارها «الاعتراف» بسيادة المغرب على الصحراء الغربية التي تخوض جبهة «بوليساريو» صراعاً لنيل استقلالها منذ العام 1975، تاريخ انسحاب إسبانيا منها. وبحسب وسائل الإعلام االعبرية، كان «الاعتراف» اصهيوني بسيادة المغرب على الصحراء شرطاً لرفع مستوى التمثيل المغربي لدى العدو إلى سفير، وكذلك للموافقة على تنظيم الاجتماع الوزاري الثاني لـ«منتدى النقب» (يضمّ الإمارات والبحرين والمغرب ومصر والولايات المتحدة وإسرائيل) في المغرب، والذي كان قد أُرجئ بالفعل أكثر من مرّة، وأُعلن في آخر إرجاء له أن سببه «الأوضاع الأمنية المتوتّرة» في الضفة الغربية.
وكان توقيع المعاهدة المغربية – الصهيونية نفسه، مقابلاً لاعتراف الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالسيادة المغربية على الصحراء، وإعلانه، في ذلك الحين، أن «المغرب اعترف بالولايات المتحدة الأميركية عام 1777. لذا فمن المناسب أن نعترف بسيادتها على الصحراء». ومثّل هذا الموقف تحوّلاً في السياسة الأميركية، أثار غضباً لدى الجزائر وجبهة «البوليساريو». واستتباعاً، من المرجّح أن يؤدي الدخول الصهيوني على الخطّ إلى المزيد من العدائية الجزائرية تجاه إسرائيل، حيث تُعدّ الجزائر بالفعل واحدة من أشدّ الدول العربية عداءً للكيان. لكن الأثر الأساسي للقرار الصهيوني سيكون على العلاقات المغربية – الجزائرية المتوتّرة إلى درجة رفضت معها الجزائر الانضمام إلى الكثير من العرب في الاحتفال بوصول المغرب إلى نصف نهائي كأس العالم الأخيرة التي جرت في قطر، على رغم تعبير الكثير من الجزائريين عن فرحتهم باعتبار المنتخب المغربي ممثّلاً للبلد، لا للملك. لكن الأخطر هو أن يؤدي الخلاف المتفاقم دائماً إلى صراع عسكري مغربي – جزائري ينخرط فيه العدو، وفق ما يوحي به ما نقلته الوثائق السرّية عن السفير المغربي في تايلاند من إقامة قواعد عسكرية مغربية جديدة بالقرب من الحدود مع الجزائر بالتعاون مع العدو.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق