38.5 C
دمشق
2024-06-25
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي

الجيش اللبناني: مسلح أطلق النار على السفارة الأمريكية

reuters_tickers

قال الجيش اللبناني إن مسلحا أطلق النار على السفارة الأمريكية في بيروت اليوم “الأربعاء” وإن المهاجم أصيب عندما ردت قوات الجيش المتواجدة بالمنطقة على إطلاق النار.

ونقلت رويترز عن الجيشقوله إن المهاجم، وهو سوري الجنسية، نقل إلى المستشفى للعلاج، وأن القوات لا تزال تمشط المنطقة المحيطة بالسفارة بحثا عن مهاجمين آخرين.

وأوضحت السفارة أنه تم الإبلاغ عن إطلاق نار من أسلحة خفيفة بالقرب من مدخلها صباح اليوم . مؤكدة سلامة منشآتها وطاقم عملها. بينما ذكرت مصادر دبلوماسية أن السفيرة الأمريكية ليزا جونسون مسافرة حاليا خارج لبنان.

وقال مصدر أمني لرويترز صباح اليوم إن أحد أفراد الفريق الأمني اللبناني للسفارة تعرض لإصابة طفيفة.

وأكد مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان في وقت لاحق لشبكة إن.بي.سي نيوز أن حارسا لبنانيا أصيب ويتلقى العلاج.

وقالت السفارة الأمريكية إن أبوابها ستظل مغلقة أمام الجمهور لبقية اليوم، لكنها تخطط لاستئناف العمل يوم غد “الخميس”.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم، لكن مصدرا أمنيا لبنانيا كبيرا آخر قال لرويترز إن الجيش يحقق في صلات محتملة بتنظيم الدولة الإسلامية «داش».

وقال المصدر إن المهاجم كتب على ملابسه “الدولة الإسلامية” باللغة العربية وحروف آي.إس.آي.إس بالإنجليزية والتي تختصر اسم التنظيم. وأضاف المصدر أن قوات الأمن اللبنانية ألقت القبض على شيخين بالإضافة إلى عائلة منفذ الهجوم.

وتحققت رويترز من صور المهاجم المشتبه به المنتشرة عبر الإنترنت وحددت موقعها الجغرافي بالقرب من السفارة. وتحققت رويترز من جزء من الكتابة العربية على سترته والتي كتب عليها عبارة تشير إلى أنه متشدد إسلامي.

وشاهد مصور من رويترز قوات الأمن اللبنانية وهي تقيم نقاط تفتيش حول السفارة بينما كانت طائرة هليكوبتر أمريكية الصنع مقدمة للجيش اللبناني تحلق في الجو.

وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي إنه يتابع الحادث مع وزير الدفاع وقوات الأمن.

وتقع السفارة شمالي بيروت في منطقة مؤمنة للغاية مع وجود نقاط تفتيش متعددة على طول الطريق المؤدي إلى المدخل. وانتقلت السفارة إلى هناك من بيروت بعد هجوم انتحاري عام 1983 أدى إلى مقتل أكثر من 60 شخصا.

وفي أيلول الماضي، أطلقت أعيرة نارية بالقرب من السفارة دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. وفي تشرين الأول، تجمع عشرات المتظاهرين خارج السفارة للتظاهر في الأيام الأولى لحرب غزة واستخدمت قوات الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم.

وفي حادث منفصل، قال مصدر أمني وآخر دبلوماسي إن أحد أفراد الأمن اللبناني المكلف بحراسة السفارة السعودية انتحر خارج السفارة اليوم “الأربعاء”.

وذكر المصدر الأمني ​​إن حارس السفارة توفي بعد أن أطلق النار على رأسه. وقال المصدر الدبلوماسي إن عنصر الأمن المذكور عانى من مشاكل نفسية.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق