38.5 C
دمشق
2024-06-25
صحيفة الرأي العام – سورية
دولي

الجيش الصهيوني يعثر على جثث 3 أسرى في غزة

reuters_tickers

أعلن الجيش الصهيوني اليوم “الجمعة” إنه انتشل جثث ثلاثة أسرى كانوا قد قتلوا في هجوم المقاومة الفلسطينية على جنوب فلسطين المحتلة في السابع من تشرين الأول ونقلت جثثهم إلى القطاع.

وذكر الجيش أنه انتشل جثث حنان يابلونكا وميشيل نيسنباوم وأوريون هرناندز رادو ليل الخميس في عملية مشتركة للجيش وأجهزة المخابرات في جباليا بشمال القطاع حيث كان القتال محتدما في الأيام القليلة الماضية.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميرال دانيال هاجاري إن “إسرائيل” عازمة على إعادة الرهائن المتبقين الذين ما زالوا محتجزين في غزة.

وذكر في بيان أذيع على التلفزيون وهو يعلن استعادة الجثث “لن نتوقف عن القتال من أجل حريتهم… أي دولة محترمة ستفعل الشيء نفسه”.

وقال الجيش إن يابلونكا (42 عاما) وهرناندز رادو (30 عاما) قتلا في مهرجان نوفا الموسيقي وهو حفل كان يقام في الهواء الطلق بالقرب من غزة حيث قتلت أيضا شاني لوك صديقة هرناندز. وجرى استعادة جثتها مع شخصين آخرين الأسبوع الماضي. وقتل نيسنباوم (65 عاما) أثناء توجهه لرعاية حفيدته.

وكان هرناندز رادو يحمل الجنسية الفرنسية أيضا. وعبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على إكس عنه حزنه لمقتل هرناندز.

وأضاف “أفكر في عائلته والمقربين منه. نحن إلى جانبهم. وفرنسا ملتزمة أكثر من أي وقت مضى بالإفراج عن جميع الرهائن”.

وقال الجيش إن مسؤولين طبيين في المعهد الوطني للطب العدلي والشرطة تحققوا من هوية الجثث.

ودعا منتدى عائلات الرهائن الحكومة إلى تكثيف الجهود للتوصل إلى اتفاق لاستعادة من تبقى من المحتجزين.

وقال المنتدى في بيان “استعادة جثثهم (الرهائن الثلاث) هو رسالة تذكير صامتة لكن حازمة بأن دولة “إسرائيل” ملزمة بإرسال فرق التفاوض على الفور مع طلب واضح للتوصل إلى اتفاق يعيد بسرعة جميع الرهائن إلى ديارهم.. لإعادة تأهيل الأحياء منهم ودفن من قتلوا”.

ولا يزال هناك حوالي 130 رهينة محتجزين في غزة بعد التوصل إلى اتفاق أدى إلى إطلاق سراح حوالي نصفهم في تشرين الثاني. ويعتقد أن العديد ممن ما زالوا في غزة قد لقوا حتفهم.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق