38.5 C
دمشق
2024-06-25
صحيفة الرأي العام – سورية
دولي غير مصنف

زعيم حزب الشعب التركي المعارض يدعو للقاء مع سورية ويدين السياسات التي أدت إلى اللجوء

تركيا | تحوّل كلامي نحو اللاجئين: المعارضة «تنظّف» صورتها

لاقت مواقف أوزيل، زعيم «الشعب الجمهوري»، الرمز الأول للعلمانية في تركيا، اعتراضات من قِبَل العلمانيين أنفسهم (أ ف ب)

دعا أوزغور أوزيل زعيم «حزب الشعب الجمهوري» التركي المعارض إلى اللقاء مع سورية منتقدا السياسات التي أدت الى اللجوء وانقلبت خطرا على تركيا وكان حديثه بعد لقائه أردوغان مؤخرا، عن مسألة اللاجئين السوريين في تركيا، مفاجئاً إلى حدّ ما وانتقد من يهاجمون استعمال اللغة العربية .

فقد نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية مقتطفات من حديثه في اجتماع في مقرّ الحزب في منطقة صوما، الأحد الماضي، يؤكد فيها أن «لوحات الإعلان والآرمات المكتوبة باللغات الأجنبية «ويقصد فيها العربية» منظّمة بالقانون. وعلى رؤساء البلديات أن يقوموا بتطبيق هذه التعليمات. إن مبادرة رئيس بلدية إلى نزع اللوحات بنفسه من دون إخطار مسبق لأصحاب الأمر والالتزام بالقوانين المرعية هو إجراء شعبوي. هذا ليس سليماً. فضلاً عن ذلك، عندنا حوالى ستة ملايين مواطن تركي في هاتاي (الإسكندرون) وشانلي أورفة وماردين وباتمان هم من أصول عربية ولغتهم الأم هي العربية. عدم الاحترام الذي يمارَس تجاه اللغة العربية هو عدم احترام لهؤلاء الأشخاص الذين يتحدّثون بها. لذلك، ينبغي المحافظة على الأصول، فضلاً عن أن القرآن الكريم هو باللغة الأصلية للعربية».

أوزيل: «بعض السياسيين عندنا يستخدمون كلمة «عربي» كما لو أنها كفر»

وأضاف أوزيل، إن «بعض السياسيين عندنا يستخدمون كلمة «عربي» كما لو أنها كفر. عندنا ستة ملايين عربي ويجب أن نلتقي فوراً مع سورية، وأن نضمن السلام. وعلى الأمم المتحدة أن تنشئ صناديق ليتمكّن اللاجئون من العيش في بلادهم. وعلى تركيا أن تشجّع على عودة اللاجئين. حتماً لسنا معادين للاجئين، وعليهم أن يعودوا إلى بلادهم. نحن أعداء السياسات التي تنتج لاجئين، أعداء مَن يحرّض على الحرب الأهلية لدى جارنا. ما فعله هؤلاء السياسيون انقلب علينا. ونحن في البلديات التي نرأسها، حتماً وحتماً يجب ألا نمارس سياسات تظهر مشاهد لا نريدها وتخلق عداوات».

ومضى أوزيل قائلا : «العربية هي لغة القرآن والشعب يتأذى. هناك قوانين بهذا الخصوص تنص على ألا تتعدّى نسبة اللوحات باللغات الأجنبية 25% من اللوحات باللغة التركية. لا يمكن للمسألة السورية أن تُحلّ من قِبل البلديات، ولا يمكن أن تعيدوا السوريين إلى بلادهم من خلال منعهم من الزواج».

ويُذكر أن مسألة اللاجئين استُخدمت، منذ أولى موجات النزوح التي أعقبت بدء الأزمة السورية في عام 2011، ورقةً في النزاعات الداخلية، وكانت سبباً في اصطفافات المجتمع التركي والقوى السياسية بين مؤيّد لهذا الوجود – أيضاً لاعتبارات سياسية -، مثل «حزب العدالة والتنمية»، ورافض له، أي قوى المعارضة التي كانت ترى فيه – ولا تزال – أحد أهم أسباب المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي تعانيها تركيا.وفي السنوات الأخيرة، تضخّمت ظاهرة «العداء للأجانب»، وخصوصاً السوريين الذين ناهز عددهم في تركيا الأربعة ملايين نسمة، وفق الأرقام الرسمية. والبارز هنا، أن جزءاً بسيطاً من هؤلاء لا يتجاوز الـ 2% (50 ألفاً وكانوا قبل ست سنوات 250 ألفاً)، يتواجدون في مخيّمات منظّمة على الحدود تديرها الدولة بشكل كامل بكل احتياجاتها الصحية والتعليمية، فيما ينتشر الباقون من دون ضوابط في سائر أنحاء مدن تركيا وقراها، وقد فاق عددهم في بعض الأحياء المهمّة في إسطنبول وغيرها، عدد الأتراك أنفسهم.

وتُعتبر مواقف أوزيل تلك، ذات أهمية في اتّجاه «تنظيف» صورة «حزب الشعب الجمهوري» من كونه حزباً «معادياً للدين والقرآن والعرب»، فضلاً عن أنها تأتي بعدما فاز في الانتخابات البلدية (31 آذار) ببرنامج حمل وعوداً بمعالجة المشكلات المتعدّدة التي خلقها الوجود السوري في تركيا، ولا سيما على الصعيدَين الاقتصادي والاجتماعي، والتي وصل الغليان من جرائها إلى حد ارتكاب ممارسات عنفية ضد اللاجئين. ولذا، أثنى الكاتب في صحيفة «آيدينلق»، محمد يوفا، على مواقف أوزيل، قائلاً إنها «تضفي قوّة على صاحبها وتستحق الشكر العميق من الستة ملايين عربي في تركيا»، كما أنها «تساهم في إفشال المشاريع الإمبريالية والاستعمارية التي تريد تعميق النزْعات الطورانية والكردية والعربية والدينية والشركسية».
لكنّ المفارقة أن الاعتراضات على مواقف أوزيل، زعيم «الشعب الجمهوري»، الرمز الأول للعلمانية في تركيا، جاءت من قِبَل العلمانيين أنفسهم؛ إذ اعترض البروفسور شاهين فيليز على كلامه، مدّعياً أن «اللغة العربية ليست لغة القرآن. القرآن هو بالعربية وكفى. اللوحات المكتوبة بالعربية ليست آيات كريمة لكي يتأذّى من إنزالها الشعب التركي (…) أيُّ زعيم معارضة أنت؟ وأيّ سلطة يمكن أن يديرها مثل هذا العقل الضعيف؟ إن لغة الجمهورية التركية هي التركية وما عداها يُعتبر لغة أجنبية. وكائناً من يكون، فإن مَن يتعامل مع التركية على أنها هامشية هو الأجنبي».
من جهته، أشار الكاتب مراد فيلكين إلى أن «السوريين لم يأتوا إلى تركيا ليعيشوا أو يعملوا، بل هرباً من الحرب. الآن انتهت الحرب، وعليهم أن يعودوا إلى بلادهم. هل يجب أن نعتبر لوحة مكتوبة بالعربية عن فطائر اللحم بعجين أو على علبة السجائر مقدّسة؟». أمّا الشاعر المعروف، أتاؤل بهرام أوغلو، فكتب في صحيفة «جمهورييات»: «كون اللغة العربية هي لغة القرآن لا يكسبها قداسة. القداسة في ما تقول وليس في اللغة. اللغة في النهاية مجرّد أداة». ورأى بهرام أوغلو أن «تعدّد كتابة اللوحات بلغات مختلفة يخلق فوضى. اللغة هنا هي التركية، والأبجدية هي اللاتينية… السبب الأصلي لحبّ العرب والعربية والأبجدية العربية في بلادنا هو، في الوعي أو الوعي الباطني، العداء لثورة الجمهورية».

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق