38.5 C
دمشق
2024-06-25
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي

خلافات الحكومة الصهيونية حول غزة تخرج إلى العلن

ظهرت الانقسامات في الحكومة الصهيونية حول الحرب في غزة هذا الأسبوع بعد أن طالب وزير الدفاع ​​يوآف غالانت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو علنا باستراتيجية واضحة مع عودة قوات الجيش الصهيوني للاعتداء على الفلسطينيين بذريعة ملاحقة مسلحي المقاومة الفلسطينية في مناطق كان يعتقد أنه تم إخراجهم منها منذ شهور.

ورأت رويترز في تقرير إخباري لها اليوم أن تعليقات غالانت، الذي قال إنه لن يوافق على تشكيل حكومة عسكرية تدير القطاع، تعكس القلق المتزايد في المؤسسة الأمنية من عدم وجود رؤية لدى نتنياهو حول من سيدير غزة بعد الحرب.

وأبرزت تعليقاته كذلك الانقسام الحاد بين الجنرالين السابقين بالجيش وعضوي الحكومة الحالية المنتميين إلى تيار الوسط، بيني غانتس وغادي أيزنكوت، اللذين أيدا دعوة غالانت، وبين الأحزاب الدينية القومية اليمينية المتشددة بقيادة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ووزير الأمن الوطني إيتمار بن غفير التي أدانت التعليقات.

وكتبت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية اليمينية عنوان افتتاحية عددها الصادر يوم الخميس “هذه ليست طريقة لإدارة الحرب” مرفقة بصورة لنتنياهو وغالانت ينظران في اتجاهين مختلفين.

وباستثناء تفكيك حركة حماس وإعادة نحو 130 رهينة لا يزالون محتجزين لدى الحركة، لم يحدد نتنياهو أي هدف استراتيجي واضح لإنهاء العدوان الذي أسفر عن مقتل نحو 35 ألف فلسطيني وتسبب في عزلة دولية متزايدة للكيان الصهيوني.

ورفض نتنياهو، بدعم من بن غفير وسموتريتش، وكلاهما قريب من حركة الاستيطان في الضفة الغربية، أي مشاركة للسلطة الفلسطينية في إدارة قطاع غزة بعد الحرب.ويتمسك نتنياهو، الذي يكافح من أجل الحفاظ على تلاحم ائتلافه المنقسم بشكل متزايد، حتى الآن بتعهده بتحقيق النصر الكامل على المقاومة.فقدقال في مقابلة مع قناة سي.إن.بي.ٍسي يوم الأربعاء الماضي إن قطاع غزة يمكن إدارته بعد ذلك بواسطة “إدارة مدنية غير تابعة لحماس مع مسؤولية عسكرية إسرائيلية، مسؤولية عسكرية شاملة”.وقال مسؤولون صهاينة إنه من المحتمل الاستعانة بزعماء عشائر فلسطينيين أو شخصيات أخرى من المجتمع المدني لملء الفراغ، ولكن لا يوجد ما يدل على تحديد أي زعماء، قادرين أو راغبين في أن يحلوا محل حركة حماس، كما لم تعرض أي دولة عربية صديقة المساعدة.

وقال يوسي ميكيلبيرج الزميل المشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تشاتام هاوس “الخيارات بالنسبة لإسرائيل هي إما أن ينهوا الحرب وينسحبوا، أو أن يقيموا حكومة عسكرية لإدارة كل شيء هناك، وأن يسيطروا على المنطقة بأكملها لفترة من الوقت لا أحد يعرف نهايتها، لأنه بمجرد أن يغادروا منطقة ما، ستظهر حماس مجددا”.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق