38.5 C
دمشق
2024-06-25
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي

احتدام المعارك في الفاشر بالسودان والسكان يفرون بدون ماء أو طعام

قال شهود وموظفو إغاثة إن السكان يفرون من قصف الصواريخ ويبحثون عن ملاذ آمن بدون ماء أو طعام وسط قتال متصاعد في مدينة الفاشر السودانية، مما يزيد من المخاوف من اندلاع معركة شاملة.

وذكرت رويترز إن المدينة وهي آخر معقل للجيش السوداني في إقليم دارفور بغرب البلاد. وسيمثل الاستيلاء عليها دفعة كبيرة لقوات الدعم السريع، في الوقت الذي تحاول فيه القوى الإقليمية والدولية دفع الجانبين للتفاوض على إنهاء الحرب المستمرة منذ 13 شهرا.

ويخشى السكان المحليون وموظفو الإغاثة من أن تؤدي الاشتباكات أيضا إلى جولة جديدة من إراقة الدماء بعد أعمال عنف بدوافع عرقية تم إلقاء المسؤولية فيها على قوات الدعم السريع وحلفائها في أماكن أخرى في دارفور العام الماضي.

وكان كثيرون من سكان الفاشر البالغ عددهم 1.6 مليون نسمة قد وصلوا إليها خلال أعمال العنف بين العرب وغير العرب التي أودت بحياة مئات الآلاف في أوائل العقد الأول من القرن الحالي.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، أوشكت قوات الدعم السريع على حصار مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، بينما تكتظ المدينة بجنود الجيش والجماعات المسلحة غير العربية المتحالفة معه.

وفي علامة على تصاعد التوترات العرقية، قال ميني ميناوي، زعيم إحدى الجماعات، على تطبيق (إكس) إنه وجه دعوة واسعة النطاق للمقاتلين للقدوم والدفاع عن الفاشر، ردا على ما قال إنها دعوة مماثلة من قبل قوات الدعم السريع.

وأفاد سكان الفاشر بأن القناصة والصواريخ الطائشة والغارات الجوية للجيش تسببت في حرائق في شرق المدينة وشمالها. وحمل كثير من المدنيين السلاح.

وقال أحد السكان ويدعى حسين آدم (38 عاما) “الأوضاع في المدينة صعبة جدا في الأيام الماضية لأن هناك قصف مدفعي متبادل ويقع داخل الأحياء السكنية والمنازل، وأثناء الضرب التحرك نحو المستشفيات خطر وهناك غلاء في الأسعار وانتشار كبير للسلاح”.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود أمس “الخميس” إن (مستشفى الفاشر جنوب) في المدينة استقبل 489 حالة من القتلى والمصابين منذ العاشر من أيار الحالي، بما في ذلك 64 وفاة، لكنها أضافت أن العدد الحقيقي أكبر

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق