22.4 C
دمشق
2024-05-24
صحيفة الرأي العام – سورية
سوري

المنتخب السوري… عودة السومة والأبواب مفتوحة أمام الداهود

المنتخب السوري... عودة السومة والأبواب مفتوحة أمام الداهود

صرّح الخطيب في اتصال مع «الأخبار» بأن النزاع بين السومة وكوبر تم حلّه نهائياً وسيتم استدعاء اللاعب مجدداً إلى المنتخب.

أواخر العام الماضي، فجّر المدير الفني للمنتخب السوري لكرة القدم هيكتور كوبر مفاجأة مدوّية عندما صدرت قائمة المنتخب التي شاركت في نهائيات كأس آسيا مستبعدةً الهدّاف المعروف عمر السومة!

حينها قامت الدنيا ولم تقعد بالنسبة إلى الجمهور وروّاد «السوشال ميديا» من مناصري اللاعب المرموق، والذين شنّوا حملة شعواء على المدرب الأرجنتيني وكادره الفني واتحاد كرة القدم، معتبرين أنّ ما حصل بمثابة «وصمة عار» بحسب تعبيراتهم، و لا بد أنها ستخلّف نتائج كارثية. توّجها ظهور اللاعب بلقاء خاص مع الإعلامي أيمن جادة ساق فيه انتقادات لاذعة ضدّ اللاعبين المغتربين مشككاً في مستوياتهم وغايتهم من تمثيل منتخب بلدهم الأم، في حين كانت المعلومات المتقاطعة تشير إلى خلاف كبير حصل بين السومة والمدرب نتيجة الخسارة أمام اليابان بخمسة أهداف مقابل لا شيء، في واحدة من جولات التصفيات الأولية المؤهلة للمونديال، ورفضه استكمال المباراة على دكّة الاحتياط بعد استبداله بين الشوطين. حتى إنه قيل آنذاك بأنه رمى قميص المنتخب، وطلب من المدرّب عدم استدعائه مرّة ثانية، فيما كانت تلك المباراة بمثابة الشعرة التي قصمت ظهر البعير فعلياً باعتبار أنّ الهداف السوري كان يتصرّف وفقاً لما تمليه عليه أناه، ويجرّب فرض سطوة مبالغة على اللاعبين الشباب، إضافةً إلى مجموعة تجاوزات لا فائدة من إعادة سردها الآن…

بكل الأحوال أتت مشاركة المنتخب السوري في ملاعب الدوحة ضمن نهائيات قطر 2023 كالمياه التي كذّبت الغطّاس كما يُقال في لغة الأمثال الشعبية الدارجة، عندما حقق «نسور قاسيون» نتائج طيبة وتأهلوا للمرّة الأولى في تاريخهم إلى الدور الثاني، وواجهوا برجولة وثبات المنتخب الإيراني الذي كان مرشحاً بقوة للوصول إلى الأدوار النهائية، وأُقصوا أمامه بطريقة مشرّفة بعد تعادل استمرّ 120 دقيقة، ثم خسروا بضربات الجزاء الترجيحية.

بُعيد المشاركة اللافتة للمنتخب، اجتمع السومة بالسبّاح فراس معلّا رئيس الاتحاد الرياضي العام السوري، ودار نقاش عميق لإمكانية عودته إلى الفريق بما تقتضيه المصلحة العامة ورؤية المدرّب، وبناء على هذا الاجتماع أطلّ السومة في برنامج «الكابتن» الذي كان يبث حلقاته من «كاتارا» في الدوحة بالتوازي مع نهائيات آسيا، وتقدّم باعتذار صريح إلى القيادة الرياضية السورية!

لم تفد الحركة لعودته إلى صفوف المنتخب، إذ كان منتظراً اعتذاره العلني من المدرّب، وهو ما حصل فعلاً مساء الإثنين عبر حسابات اللاعب الرسمية على «السوشال ميديا»، تلاها بعد دقائق اجتماع «أونلاين» جمعَ السومة مع كوبر ومساعده المصري محمود فايز ونائب رئيس اتحاد كرة القدم عبد الرحمن الخطيب ومدير المنتخب موفق فتح الله، أفضى إلى حلّ النزاع نهائياً واستدعائه مجدداً إلى المنتخب، حسبما صرّح الخطيب في اتصال سريع مع صحيفة «الأخبار» اللبنانية.

قد يكون اعتذار داهود من الشعب السوري مجرّد خطوة في طريق عودة المياه إلى مجاريها.

ولدى سؤاله عن احتمالية عودة اللاعب السوري المحترف لدى نادي بروسيا دورتموند في الدوري الألماني محمود داهود، اختصر الكلام بالقول: «أتمنى ذلك لكن كلّ شيء يأتي في وقته»، علماً أن داهود سبق أن وجّه رسالة تحفيزية إلى زملائه في الفريق السوري بفيديو تداولته «السوشال ميديا» بكثافة أثناء المشاركة الآسيوية الأخيرة، ثم أعلن عن انضمامه إلى بعثة المنتخب قبيل مباراته مع ماينمار التي أقيمت في السعودية (الأرض السورية البديلة باعتبار أن اللعب في سوريا محظور)، وفجأة انسحب الداهود الذي يشكّل قدومه إلى منتخب بلده الأم قيمة مضافة صريحة، أما السبب كان بحسب ما علم من داخل المعسكر آنذاك نشوب خلاف مع إدارة المنتخب لعدم تحقيقهم متطلباته، فيما كانت الآراء المناقضة على المقلب الآخر بأن تلك الطلبات غير منطقية، إذ أراد فيها اللاعب إطلاعه على كامل الخطة وتحديده اللاعبين الذين سيجاورونه وحمله شارة قائد المنتخب ممهورة باسمه، وتعيين خاله في منصب قيادي في الفريق، وتحقيق شروط مادية ولوجستية تميّزه عن غيره، وهو ما شكلّ حساسية مع بقية اللاعبين. لذا لم يكن أمام الكادر الفني سوى التعاطي بصرامة، وهو ما جعله يغادر المعسكر ليؤثر الموضوع بحسب تقارير إعلامية على قيمته السوقية، وربما على وضعه في ناديه الذي قيل بأن إدارته تواصلت مع الاتحاد السوري لكرة القدم لتستفسر عما جرى.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق