26.4 C
دمشق
2024-06-14
صحيفة الرأي العام – سورية
سوري

أكثر من 70 شركة في مهرجان (صنع في سورية) بمدينة الجلاء في دمشق

بمشاركة أكثر من 70 شركة وطنية متخصصة انطلقت مساء أمس فعاليات الدورة 155 من مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية”، الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها وغرفة تجارة ريف دمشق، بالتعاون مع المؤسسة السورية للتجارة في مدينة الجلاء الرياضية بدمشق.

محافظ دمشق المهندس محمد طارق كريشاتي أشار في تصريح للإعلاميين عقب الافتتاح إلى أهمية المهرجان لما يوفره للمستهلك من حاجيات أسرته الاستهلاكية والغذائية كاملة والمساهمة في عملية التدخل الإيجابي بالسوق وتحقيق التواصل المباشر بين المنتج والمستهلك، مؤكداً أن المحافظة مستمرة في دعم هذه المهرجانات والمعارض التي تلبي متطلبات مختلف الشرائح.

ونوه كريشاتي بجهود غرفتي صناعة دمشق وريفها وتجارة ريف دمشق والمؤسسة السورية وكل الفعاليات الاقتصادية على تعاونها لإقامة هذا المهرجان بهدف تأمين احتياجات المواطنين بأسعار تنافسية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة.

بدوره رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها غزوان المصري أكد أهمية عودة المهرجان في ظل ارتفاع أسعار السلع التي تشهدها الأسواق المحلية، خاصة أن المهرجان يقدم السلع بأسعار مخفضة، لافتاً إلى التحضيرات الجارية لمهرجان شهر رمضان بالتعاون مع جهات عدة تلبية لمتطلبات المستهلكين خلال الشهر الكريم مع الحرص على أن يتم تأمين كل السلع بسعر التكلفة، حيث ستكون الأسعار بأقل من كل المهرجانات.

من جهته رئيس غرفة تجارة ريف دمشق أسامة مصطفى بين أن المهرجان يشكل صلة وصل مباشرة بين المستهلك والمنتج وأن استمراره دليل على نجاح العمل المشترك بين غرف التجارة والصناعة مع الجهات الرسمية الراعية والداعمة لهذه الفعالية لتقديم الأنسب سعراً وجودة للمواطن خلال هذه الدورة وفي الدورات القادمة التي ستواكب شهر رمضان والأعياد.

نائب رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس القطاع الغذائي بالغرفة طلال قلعه جي لفت إلى أهمية عودة إقامة الدورة الجديدة من المهرجان في دمشق لتمكين مواطنيها من شراء احتياجاتهم من مكان واحد والاستفادة من عروض الشركات والحسومات التي تقدمها على منتجاتها المتنوعة وأسعارها المنافسة والتي هي أقل من مثيلاتها في السوق.

من جهته خازن غرفة صناعة دمشق وريفها جورج داود أوضح أهمية المهرجان لكونه يقدم سلعاً بأسعار مخفضة وحقيقية، وهو ناجم عن تقليص حلقات وصلات البيع بين المنتج والمستهلك، مبيناً أن المهرجان فرصة للتواصل المباشر ما بين المستهلك والمنتج، حيث يتعرف المنتج على القدرة الشرائية وأذواق المستهلكين لكي يتم تداركها ومعالجتها في المهرجانات القادمة.

يذكر أن المهرجان يستمر لغاية العاشر من شباط الجاري وتتنوع منتجات الشركات المشاركة فيه من المجالات الصناعية النسيجية والغذائية والهندسية والكيميائية، وتقدم هذه الشركات تخفيضات كبيرة وعروضا كثيرة لكل ما يلزم العائلة.

شارك في الافتتاح نائب محافظ دمشق ورئيس غرفة تجارة ريف دمشق وعدد من أعضاء مجالس إدارات غرف الصناعة والتجارة وفعاليات اقتصادية.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق