19.4 C
دمشق
2024-04-24
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي غير مصنف

مقترح مصري جديد في مفاوضات الأسرى

قالت “الأخبار” اللبنانية إن وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل أجرى اتصالات سريعة مع قيادتَي حركة حماس والجهاد الإسلامي لأجل مناقشتهما في استئناف المفاوضات حول صفقة لتبادل الأسرى مع الكيان الصهيوني.

وحسب الصحيفة تفيد المعلومات بأن اتصالات كامل جاءت بعد استقباله أول من أمس وفداً أمنياً صهيونياً حمل ما قالت المصادر إنه “مقترحاً معدلاً عن السابق” ويحمل “بنوداً جديدة تتعلق بالهدن والمراحل والمساعدات وآلية التبادل”.

وبحسب المصادر، فإن الجانب المصري تحدث عن “مطالبة القوى الفلسطينية بإرسال موفدين الى القاهرة على عجل، وأن التواصل تم أيضاً مع الجانب القطري الذي سبق أن طالبه الأميركيون بممارسة الضغط على حماس للقبول بخطة تبادل على مراحل، وهو أمر رفضته قيادة حماس السياسية التي أبلغت الوسطاء أن الوضع لا يسمح بخطوة من هذا النوع، وأن قيادة المقاومة داخل القطاع لا ترى ضرورة لتقديم أي تنازل يفيد العدوّ حتى لا يفيد الجانب الأميركي، وأن شرط وقف العمليات العسكرية أساسي”.
كما تبلغت القاهرة أن “حماس” لا تبدي رغبة بتفاوض ما لم تطّلع على ورقة تتضمن ما يتناسب مع طلباتها. وردّ المصريون بأنهم سيعملون على صياغة المقترح الجديد وإرساله الى قيادة حماس قبل أن تقرر موعد إرسال وفدها الى القاهرة.
وقد أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية، ماجد الأنصاري، أن «الوساطة القطرية متواصلة، وأن هناك تبادلاً للأفكار بين قطر ومختلف الأطراف بهذا الشأن».

وبذلك تكوم الحرارة قد عادت إلى الخطوط التفاوضية، بعدما شهدت جموداً كبيراً خلال الأسبوعين الفائتين. ومن المعلوم أن رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، كان قد وجّه فريقه الحكومي بممارسة ضغوطات على قطر، لتحريك ملف التفاوض حول الأسرى، قبل أيام، وهو عبّر عن امتعاضه من عدم تقدّم المفاوضات، ومما اعتبره بروداً قطرياً. كذلك، أوصى نتنياهو فريقه، بمنح مصر مساحة أكبر في التفاوض، فيما يستفيد هنا من حالة أشبه بالتسابق بين القطريين والمصريين، حول من يأتي بالصيغة الأفضل للصفقة الممكنة.

عادت الحرارة إلى الخطوط التفاوضية، بعدما شهدت جموداً كبيراً خلال الأسبوعين الفائتين

وبناءً عليه، اتصل المصريون بالفصائل الفلسطينية، قبل يومين، وطلبوا الاجتماع بقياداتها في القاهرة خلال وقت قصير، وأعلموها بوجود مقترح صهيوني «معدّل»، في حين طلب الفلسطينيون توضيحات حول التعديلات المزعومة. وبحسب معلومات «الأخبار»، لم تصل هذه التوضيحات بعد، والتي على أساسها سيُتخذ قرار التوجّه إلى القاهرة من عدمه. أما قطرياً، فقد أرسل المسؤولون في الدوحة، إلى تل أبيب، خلال اليومين الماضيين، مقترحاً جديداً أيضاً، وتولّى الصهاينة تسريب جزء من فحواه، بينما التزم القطريون الصمت حياله. وبحسب وسائل الإعلام العبرية، فإن المقترح القطري الجديد يتضمّن «إبعاد قادة حركة حماس» الحاليين من قطاع غزة، وتبادلاً للأسرى على أساس «إنساني» في المرحلة الأولى، وانسحاب الجيش الصهيوني من كامل القطاع في المرحلة الأخيرة.

في المقابل، نقل الكاتب الصهيوني باراك رافيد، في موقع «واللا»، عن مسؤولين صهاينة، قولهم إنه «لا يوجد تغيير كبير في المقترحات المقدّمة من قطر ومصر حول صفقة تبادل جديدة»، وإن «المعضلة الحقيقية التي يجب على حكومة الحرب أن تقرّرها، هي ما إذا كانت “إسرائيل” مستعدّة لوقف الحرب مقابل الإفراج عن الأسرى الإسرائيليين».

وكان رئيس «الموساد»، ديفيد برنياع، قد تولّى إطلاع أعضاء «كابينت الحرب» على الاقتراحات الجديدة للصفقة، مساء أمس، فيما لم يمضِ وقت طويل، حتى أعلنت قناة «كان» العبرية، أن «هنالك أغلبية مطلقة في مجلس الوزراء ضدّ المقترح القطري»، ناقلة عن مصدر في المجلس قوله إن هذا المقترح «مضيعة للوقت». كما تحدّث صحافيون بنوع من السخرية، عن أنه «من يظنّ أن السنوار أو الضيف، سيوافقان على مقترحات للنّفي خارج غزة، فهو لا يعرف السنوار ولا الضيف ولا حتى يعرف حماس».
ومن بيروت، كان القيادي في حركة «حماس»، أسامة حمدان، يعلن صراحة أن «أسرى العدو لن يعودوا، ما لم يُستجب لشروط المقاومة، وأوّلها وقف العدوان». وأكّد حمدان أن «حكومة الاحتلال تمارس تدليساً بشأن ما يتمّ تداوله عن المبادرات بهدف تهدئة الشارع (الإسرائيلي)»، مضيفاً أنه «لا مبادرات، ما لم يتمّ الحديث عن وقف كامل للحرب». وتطرّق حمدان الى «فكرة نزع سلاح المقاومة»، معتبراً أنها «ساذجة ولا تراعي حقائق الأمور». وأشار، في ردّ واضح على ما تداوله الإعلام العبري، إلى أن «الحديث عن خروج المقاومة ومغادرتها (القطاع) مجرّد وهم»، مؤكداً أن «الوضع في غزة أعقد وأفضل مما يظنه الاحتلال».
إلى ذلك، اختُتمت، مساء أمس في مدينة العقبة الأردنية، القمة الثلاثية التي جمعت الملك الأردني عبدالله الثاني، والرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي، والفلسطيني محمود عباس، والتي تعدّ الأولى للمسؤولين الثلاثة منذ بداية العدوان على غزة. وجدّد هؤلاء، خلال القمة، رفضهم لأي خطط لتهجير الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة. كما أكّدوا رفضهم الفصل بين غزة والضفة، محذّرين من محاولات إعادة احتلال أجزاء من القطاع، أو إقامة مناطق آمنة فيه.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق