22.4 C
دمشق
2024-05-24
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي

حزب الله: جريمة اغتيال العاروري ورفاقه لن تمر أبداً من ‏دون رد وعقاب ولبنان يقدم شكوى لمجلس الأمن

أكد حزب الله أن جريمة اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الفلسطينية حماس صالح العاروري ورفاقه أمس لن تمر أبداً من ‏دون رد وعقاب.

واعتبر الحزب في بيان له اليوم جريمة الاغتيال في قلب الضاحية ‏الجنوبية لبيروت اعتداء خطير على لبنان وشعبه وأمنه وسيادته ومقاومته بما فيه ‏من رسائل سياسية وأمنية ‏بالغة الرمزية والدلالات، وتطوراً خطيراً في مسار الحرب ‏بين العدو ومحور المقاومة.

وشدد الحزب على أن هذه الجريمة النكراء لن تزيد محور المقاومة في المنطقة إلا إيماناً بقضيتهم العادلة والتزاماً ‏وتصميماً على مواصلة طريقه حتى تحقيق النصر والتحرير.

وأوضح الحزب أن جريمة امس ‏هي استكمال لسلسة جرائم اغتيالات في ساحة عمل أخرى ‏وجبهات ‏جديدة من جبهات القتال والإسناد، لافتاً إلى أن كيان الاحتلال الصهيوني المجرم الذي عجز بعد تسعين يوماً من الإجرام والقتل والدمار عن إخضاع ‏غزة وخان يونس ‏ومخيم جباليا وسائر المدن والمخيمات والقرى الفلسطينية الأبية يعمد إلى ‏سياسة الاغتيال والتصفيات الجسدية لكل ‏من عمل أو خطط أو نفذ أو ساند عملية ‏طوفان الأقصى وساهم في الدفاع عن شعب فلسطين ‏المظلوم.

وقال الحزب: “‏مقاومتنا على ‏عهدها ثابتةٌ أبيةٌ وفيةٌ لمبادئها والتزاماتها التي ‏قطعتها على نفسها، يدها على الزناد ومقاوموها في أعلى ‏درجات الجهوزية ‏والاستعداد”.

وكانت مسيرة تابعة للعدو الصهيوني قد استهدفت أمس مكتباً لحركة حماس في المشرفية بالضاحية الجنوبية في بيروت، ما أوقع 6 شهداء بينهم العاروري، وأدى إلى إصابة 11 آخرين جراء الاعتداء


لبنان يرفع شكوى إلى مجلس الأمن بعد اغتيال العاروري

وقد طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي من وزير خارجيته عبد الله بو حبيب تقديم شكوى عاجلة لمجلس الأمن الدولي ضد الكيان الصهيوني، بعد جريمة اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الفلسطينية (حماس) صالح العاروري ورفاقه في بيروت.

ونقلت مواقع لبنانية عن بيان لمكتب رئيس الحكومة اللبنانية قوله: إن ميقاتي “اتصل بوزير الخارجية بو حبيب طالباً تقديم شكوى عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي، على خلفية الاستهداف الفاضح للسيادة اللبنانية بالتفجير الذي وقع في الضاحية الجنوبية لبيروت مساء أمس، وكل الخروقات الصهيونية المستجدة للسيادة اللبنانية”.

وسبق أن قدم لبنان عدة شكاوى ضد الكيان الصهيوني في مجلس الأمن، على خلفية عدة قضايا منها استهداف صحفيين جنوب لبنان، واحتلال بلدات حدودية.

استشهاد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري باعتداء صهيوني غادر في الضاحية الجنوبية لبيروت

هذا وقد استشهد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الفلسطينية حماس صالح العاروري أمس، إثر اعتداء صهيوني غادر استهدفه مباشرة بالقرب من تقاطع المشرفية في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بأنّ “مسيّرة تابعة للعدو الضهيوني استهدفت مكتباً لحركة حماس في المشرفية، ما أوقع 6 شهداء بينهم  العاروري، كما أصيب 11 آخرون جراء الاعتداء”.

ونعت حركة حماس الشهيد صالح العاروري ووصفته بأنه “قائد أركان المقاومة في الضفة وغزة ومهندس طوفان الأقصى”.

من جهته، أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الفلسطينية “الجهاد الإسلامي” إحسان عطايا أن “الأمين العام للحركة زياد النخالة لم يستهدف في انفجار الضاحية وهو بخير”.

وكان الشهيد العاروري تطرّق في مقابلةٍ تلفزيونية له إلى تهديدات الاحتلال الإسرائيلي باغتياله، قائلاً: إنّ “التهديد الإسرائيلي لشخصي لن يغيّر قناعاتي، ولن يترك أي أثر، ولن يغيّر مساري قيد أنملة”.

.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق