22.4 C
دمشق
2024-05-24
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي غير مصنف

«واشنطن بوست»:« إسرائيل تقترب من نقطة انعطاف في غزة»… وحديث عن هدنة «مطولة»

«واشنطن بوست»: إسرائيل تقترب من «نقطة انعطاف في غزة»... وحديث عن هدنة «مطولة»

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية إن «المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين بدأوا على الأرجح يشعرون بالاقتراب من نقطة انعطاف في حرب غزة»، مشيرة إلى أنّ «المرحلة التالية من هذه الحرب قد تشهد إحياء مفاوضات إطلاق سراح الرهائن مع المقاومة، ووقف إطلاق نار يستمر لأسابيع عدة، يليه انسحاب تدريجي من قبل القوات الإسرائيلية، لاسيما من شمال غزة».

ونقلت وكالة فرانس بريس عن الصحيفة قولها في تقريرنشرته امس إنّ المسؤولين الصهاينة يفكرون في إطالة مدة وقف إطلاق النار لأسبوعين، للسماح لـلمقاومة «بجمع الرهائن المطلوبين وتسليمهم». وبعد انتهاء وقف إطلاق النار، من المحتمل أن تتعهد “إسرائيل” بسحب قواتها والانتقال إلى العمليات الموجهة، خاصة في الشمال.ووفقاً لأصحاب هذا الرأي، ففي حين يظهر أنّ كبار المسؤولين الصهاينة مصرّون على أن تستمرّ الحرب «شهوراً» إضافية، إلا أنّ الهدف الفعلي من هذه التصريحات هو إبقاء المقاومة على عدم دراية بالخطط الصهيونية، إذ إنّ «القادة الإسرائيليين»، بحسب «واشنطن بوست»، يعرفون أنهم بحاجة إلى الانتقال إلى مرحلة جديدة في الحرب، تشمل على الأقل السماح لجنود الاحتياط «بمغادرة الخطوط الأمامية، والعودة إلى وظائفهم». وفي حين لا تزال خطط الكيان «غامضة»، فإنّ المسؤولين الصهاينة يتفقون على الأرجح مع الإدارة الأميركية حول الخطوط العريضة، على غرار أن يحكم فلسطينيون من السلطة الفلسطينية على الأرجح القطاع، «بعد (حماس)»، جنباً إلى جنب مع قوة حفظ سلام، تحظى «بدعم الدول العربية المعتدلة الرئيسية»، على أن تكون هذه «الهيئة الانتقالية، بمثابة سلطة إعادة إعمار غزة».

شكل الصفقة المحتملة

على الضفة نفسها، أورد موقع «أكسيوس» الأميركي، نقلاً عن مسؤوين صهاينة ومصدر مطلع، أنّ الكيان عرض وقف إطلاق نار لمدة «أسبوع على الأقل»، في إطار صفقة جديدة محتملة لتبادل الرهائن مع المقاومة. وفي السياق، يقول مسؤولون صهاينة إن الاقتراح يُظهر أن الكيان مصمم على استئناف المفاوضات الجادة للإفراج عن المزيد من الرهائن، بالرغم من تمسك المقاومة بموقفها الثابت حول ضرورة وقف القتال بشكل كامل لاستئناف المفاوضات. وطبقاً للموقع، لا يزال «حوالي 130 إسرائيلياً وأجنبياً محتجزين كرهائن في غزة»، من بينهم ثمانية أميركيين.
وتأتي هذه المعلومات بعد لقاء مدير «وكالة المخابرات المركزية»، وليام بيرنز، الإثنين الماضي، برئيس الوزراء القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ورئيس «الموساد»، ديفيد برنياع، في وارسو، لمناقشة صفقة محتملة لتأمين الإفراج عن المزيد من الرهائن الصهاينة.
وطبقاً لمسؤولين صهاينة فإنّ برنياع قدم اقتراحاً بشأن كيفية إعادة إطلاق المحادثات حول صفقة جديدة، تضمن الإفراج عن مجموعة من حوالي 40 رهينة، مؤلفة من باقي النساء لدى المقاومة، ورجال فوق سن الـ60، ورهائن آخرين مرضى أو مصابين «بجروح خطيرة ويحتاجون إلى رعاية طبية عاجلة». ومقابل ذلك، سيوقف الكيان إطلاق النار لأسبوع على الأقل، كما قد «تفرج عن سجناء فلسطينيين أدينوا بهجمات أكثر خطورة على إسرائيل، من أولئك الذين أطلق سراحهم في الصفقة السابقة»، بحسب المسؤولين الصهاينة، الذين تابعوا أنّ «هناك العشرات من هؤلاء السجناء الفلسطينيين المسنين أو المرضى، ويمكن إطلاق سراحهم كجزء من صفقة إنسانية». من جهته، نقل رئيس وزراء قطر لرئيس «الموساد» رسالة من المقاومة، تطالب بموجبها وقف الحرب في غزة، مقابل تجديد للمفاوضات من أجل إطلاق سراح المختطفين. ورداً على ذلك، قال برنياع إنّه «إذا أرادت (حماس) أن تتوقف الحرب، فعليها إلقاء أسلحتها وتسليم قادتها الذين شاركوا في التخطيط لهجوم 7 تشرين الأول».

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق