15.4 C
دمشق
2024-04-21
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي

حزب الله يواصل استنزاف الجيش الصهيوني: العدو يعترف بـ12 إصابة

واصل حزب الله حرب استنزاف الجيش الصهيوني خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية فدكّ مواقع وثكناته وتجمّعاته على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة. وبلغ عدد عمليات المقاومة في الساعات الـ48 الماضية 16 عملية متنوّعة، أبرزها استهداف آلية عسكرية في قاعدة «بيت هلل» بالصواريخ الموجّهة، ‏ما أدّى إلى سقوط طاقمها بين قتيل وجريح، بعد اشتعال النيران فيها.

وأعلن مركز «زيف الطبي» في صفد أنه استقبل 12 إصابة جرّاء عملية حزب الله في «بيت هلل»، فيما أعلن المتحدّث باسم جيش العدو أن من بين المصابين 8 جنود. وقالت وسائل إعلام عبرية إن الآلية التي استهدفتها المقاومة يفترض أنها بعيدة عن مدى الصواريخ الموجّهة.

وفي إطار التكهّنات حول نوعية الأسلحة المستخدَمة في العملية، رأى الإعلام العبري أنه إذا تم إطلاق الصواريخ من نقطة قريبة عند الحدود كان من المفترض أن تكون الخلية المنفّذة تحت أنظار الجيش الصهيوني. وتحدّثت وسائل إعلام عبرية أيضاً عن تضرّر شبكة الكهرباء في موشاف (مرغليوت) عند الحدود الشمالية عقب استئناف إطلاق الصواريخ من لبنان.
ومع مواصلة المقاومة عملياتها التي تنوّعت بين الهجومية وتلك التي تأتي رداً على استهداف العدو منازل مدنيين، أعلن حزب الله، السبت، استهداف قوتين عسكريتين إسرائيليتين، في عمليتين منفصلتين، أثناء تواجدهما ‏داخل منزل في مستوطنة «دوفيف»، بـ«الأسلحة المناسبة وتحقيق إصابات مباشرة ومؤكدة»، وذلك في إطار الرد ‏على قصف منزل في بلدة حولا يوم الجمعة الماضي.
وقد واصل العدو الصهيوني عدوانه على عدد من القرى والبلدات الجنوبية. فقد نفّذ غارة جوية بصاروخين على خلة وردة عند أطراف عيتا الشعب، كما أغارت مُسيّراته على وادي السلوقي بين بلدتَي حولا وشقرا، وعلى حرج عند مدخل عيتا الشعب لناحية دبل بالقرب من مثلّث القوزح، واستهدف ثلاثة بيوت تابعة للاستراحات عند نهر الوزاني. واستهدفت المدفعية الصهيونية المعادية جبل بلاط بتسع قذائف، وأطراف سهل مرجعيون وأحراج الهبارية وراشيا الفخار. كما استهدف العدو الصهيوني كفركلا من موقع المطلة بالأسلحة الرشاشة.
وتعليقاً على استمرار عمليات المقاومة وتصاعدها، قالت صحيفة «معاريف» العبرية إنه «منذ 7 تشرين الأول، أصبحنا دولة لا تتوقّف عن الكلام وإطلاق التهديدات الفارغة، سواء على جبهة غزة أو على الجبهة مع لبنان».

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق