19.4 C
دمشق
2024-04-24
صحيفة الرأي العام – سورية
سياسة

نيوزويك: الولايات المتحدة تخسر أمام روسيا والصين في حرب كسب الرأي العالمي

أكدت مجلة “نيوزويك” الأمريكية أن الولايات المتحدة تخسر باستمرار أمام روسيا والصين، في إقناع الدول الأخرى بالتوافق مع وجهات نظرها، وفق تحليل حديث لثلاثة عقود من أنماط التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضحت المجلة: “أن هذا التحليل يأتي في وقت تبدو فيه الولايات المتحدة على خلاف متزايد مع الدول الكبرى الأخرى المسلحة نووياً في العالم، عدا عن نمو قوة الصين الذي يجعلها تنافس الولايات المتحدة كقوة عسكرية بارزة في شرق آسيا، وربما أبعد من ذلك”.

وتابعت المجلة: “إن كلاً من الصين وروسيا تتمتعان أيضاً بحق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهما تتحديان باستمرار الهيمنة الأمريكية التي ظهرت بعد الحرب الباردة”.

وقال الباحث ديمتري نورولاييف البروفيسور في كلية العلوم التطبيقية والتكنولوجيا بجامعة أريزونا في الولايات المتحدة: “إن روسيا والصين اكتسبتا تقارب قطاعات واسعة من المجتمع الدولي ولا سيما في الجنوب العالمي”.

وبحسب المجلة: نظر تحليل البيانات المتعلقة بأنماط التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي أجراه نورولاييف، إضافةً إلى “ميهيلا بابا” الأستاذة في جامعة تافتس الأمريكية في أكثر من 1500 حالة بين عامي 1991 و2020، حيث اختلفت روسيا والصين مع الولايات المتحدة وسادت وجهة نظرهما بنسبة 86 بالمئة من الحالات في تلك الفترة، بينما كان الانحياز للولايات المتحدة بنسبة 36 بالمئة فقط وذلك بعدما أخذ التحليل في الاعتبار فقط القرارات الـ 211 التي صنفتها وزارة الخارجية الأمريكية على أنها تهم المصالح القومية”.

وفي عام 1997 اعتمدت الصين وروسيا الإعلان المشترك بشأن عالم متعدد الأقطاب وإقامة نظام دولي جديد، والذي نص على التزامهما بالسعي إلى نظام عالمي جديد يقوم على احترام السيادة وحق كل دولة في اختيار طريقها الخاص في التنمية بشكل مستقل.

وفي شهر شباط من عام 2022 وقبل أسابيع قليلة من بدء الأزمة الأوكرانية أصدرت موسكو وبكين بياناً مشتركاً آخر روج مرةً أخرى لعالم متعدد الأقطاب، وقالتا: “إنه لا ينبغي للدول أن تفرض (معاييرها الديمقراطية) على الآخرين”.

ولفت نورولاييف إلى أن “قدرة الصين وروسيا تعززت من خلال عضوية مجموعات وتحالفات مثل تحالف (بريكس) و(منظمة شنغهاي للتعاون) و(مجموعة الـ 77 للاقتصادات الناشئة)”.

وتم تشكيل بريكس في البداية من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا، لكنها وافقت مؤخراً على دعوة الأرجنتين ومصر وإثيوبيا وإيران والسعودية والإمارات إلى الانضمام اعتباراً من عام 2024.

وتضم (منظمة شنغهاي للتعاون) الصين وروسيا مع الهند وباكستان ودول وسط آسيا، بينما ينتشر أعضاء مجموعة الـ 77 عبر آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق