12.4 C
دمشق
2024-04-13
صحيفة الرأي العام – سورية
قضايا عربية

موسكو تشنّ هجوماً على كييف… وأوكرانيا «تعاني» لتأمين الذخيرة الكافية

موسكو تشنّ هجوماً على كييف... وأوكرانيا «تعاني» لتأمين الذخيرة الكافية

قال مسؤولون أوكرانيون، أمس، إن روسيا هاجمت العاصمة الأوكرانية كييف بعشر طائرات مسيّرة على الأقل، خلال الليل، مما أدى إلى تضرر مبنى إداري ومبان أخرى، مشيرين إلى أنّ «الدفاعات الجوية الأوكرانية أسقطت جميع الطائرات المسيرة التي استهدفت كييف»، إلا أنّ الحطام المتساقط تسبب «بعدد من الأضرار».
وأكّدت «دائرة الطوارئ الحكومية»، من جهتها، وقوع الهجوم، لافتةً إلى أنّ النيران «اشتعلت في منزل ومرآب وسيارة».
وفي وقت سابق، استهدفت المسيرات الروسية ميناء أوديسا على البحر الأسود والمنطقة المحيطة به، بما في ذلك ميناء إزميل على نهر الدانوب، مما أدى إلى «إتلاف البنية التحتية التي تستخدمها أوكرانيا لشحن الحبوب».

أوكرانيا تنتج ذخائرها

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية إنه مع اشتداد حاجة أوكرانيا إلى الذخيرة، تزامناً مع دخول الهجوم الروسي شهره الثامن عشر، «وفي مواجهة النقص في المخزونات ومعاناة صناعة الأسلحة الغربية في تلبية حاجة أوكرانيا»، يبحث المسؤولون في أوكرانيا، وفي الإدارة الأميركية و«حلف شمال الأطلسي» والاتحاد الأوروبي، عن «مصادر جديدة» للذخيرة لتسليمها بسرعة .
ومن هذه المصادر، أوكرانيا نفسها؛ إذ نقلت الصحيفة عن مسؤول حكومي رفيع المستوى قوله، أمس، إنّ صناعة الأسلحة «الناشئة» في البلاد أنتجت الشهر الماضي فقط ضعف عدد قذائف الهاون وقذائف المدفعية التي أنتجتها خلال عام 2022 بأكمله، في وقت بات فيه «مصير الهجوم المضاد مرتبطاً بالقدرة على الحصول على ذخائر كافية لمواصلة الهجوم».

«السيناريو الأسوأ»

وتزامناً مع ذلك، ومع فشل الهجوم المضاد الأوكراني في تحقيق أي خرق يُذكر حتى الآن، حذّرت زوجة الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أولينا زيلينسكا، العالم من «السيناريو الأسوأ» للبشرية جمعاء، في حال فازت روسيا في الحرب.
وأكّدت زيلينسكا، في مقابلة حصرية مع إذاعة «إندبندنت» البريطانية، من قصرها الرئاسي، أنّ أوكرانيا بحاجة ملحة إلى دعم «أسرع» لمحاربة القوات الروسية، قائلة: «ما زلنا نسمع من شركائنا الغربيين أنهم سيدعموننا (مهما كانت مدة القتال طويلة)»، معتبرةً أنّ كلمة «طويلة» ليست الكلمة التي يجب استخدامها، بل على الحلفاء التأكيد على أنّهم سيسلمون الأسلحة بـ«سرعة».
يأتي هذا فيما قال مسؤولون أوكرانيون، أمس، إنه على الرغم من أن «القوات الروسية لم تحرز أي تقدم كبير على طول الخطوط الأمامية»، إلا أنها «مترسخة في مناطق كثيفة الألغام» وخاضعة لسيطرتها، مما يصعّب على القوات الأوكرانية التحرك شرقا وجنوباً.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق