29.4 C
دمشق
2024-05-28
صحيفة الرأي العام – سورية
سياسة

بلينكن: نستعد لأي حالة طوارئ قد تنتج عمّا يحدث في روسيا

بلينكن: نستعد لأي حالة طوارئ قد تنتج عمّا يحدث في روسيا

أعلن انتوني بلينكن وزير الخارجية الأميركي، أنّ الولايات المتحدة تستعد لأي حالة طوارئ قد تنتج ممّا يحدث في روسيا، معتبراً أنّه عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع قوة كبرى، وخاصة إذا كانت الأخيرة تمتلك أسلحة نووية، يكون ذلك «مثيراً للقلق»، «ونحن نركز عليه بشدة».

وأضاف بلينكن في مقابلة مع شبكة «سي بي أس» الأميركية، إنّه لم يحصل أي تغيير في الوضع النووي لروسيا أو للولايات المتّحدة، إلا أنّ واشنطن ستستمرّ بمراقبة ذلك «بعناية».
وحول ما قد يحصل لاحقاً، قال بلينكن: «لدينا مسؤولية خاصة للتأكد من أن المنافسة التي نخوضها لا تنحرف إلى الصراع، أعتقد أننا الآن على طريق أفضل للقيام بذلك. وسنرى ذلك خلال الأسابيع والأشهر القادمة»، إذ لا يمكن التنبؤ بأي شيء قبل هذه الفترة.
وتابع بلينكن أنّ تمرّد قائد مجموعة «فاغنر»، يفغيني بريغوجين، الذي تم إحباطه، يكشف وجود «تصدّعات حقيقية» على مستوى سلطة بوتين، على حدّ تعبيره، متابعاً لـ«سي بي أس» أن تمرّد قائد «فاغنر» «شكّل تحدياً مباشراً لسلطة بوتين»، ما «يثير تساؤلات كبرى، ويظهر وجود تصدّعات حقيقية»، على روسيا التعامل معها خلال الفترة القادمة.
واعتبر بلينكن أنّه من السابق لأوانه معرفة ما سيحدث لعناصر «فاغنر»، وما إذا كانوا سيعودون إلى القتال باسم «فاغنر» أو سيندمجون في القوات الروسية النظامية، مشيراً إلى أنّ ما حصل قد يصل حد تشكيل «إلهاء حقيقي» لبوتين والسلطات الروسية التي بات يتعين عليها النظر نوعاً ما في «حماية ظهرها»، أثناء محاولتها التعامل مع الهجوم المضاد وأوكرانيا، مما «يخلق مدخلاً أكبر للأوكرانيين للقيام بعمل جيد على الأرض».
ولدى سؤاله عن مدى إمكانية اندلاع «حرب أهلية» في روسيا، أجاب بلينكن: «لا أريد التكهن بذلك. هذا شأن داخلي روسي، ولا يمكننا معرفة ذلك»، مشيراً إلى أنّ ما يمكن القيام به هو الاستمرار بـ«التأكد من أنّ أوكرانيا لا تزال تمتلك ما تحتاجه للدفاع عن نفسها، واستعادة الأراضي التي سيطرت عليها روسيا».

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق