29.4 C
دمشق
2024-05-28
صحيفة الرأي العام – سورية
قضايا عربية

ثلاثة شهداء و29 جريحاً في العدوان الصهيوني الجديد على جنين

ثلاثة شهداء و30 جريحاً في العدوان الإسرائيلي على جنين

استشهد ثلاثة فلسطينيون، بينهم طفل، وأصيب 29 آخرون بجروح، منهم ستّة حالاتهم حرجة، خلال الاشتباكات التي اعقبت اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني مدينة جنين شماليّ الضفة الغربية المحتلّة فجر اليوم حيث تم تفجير آليتين للقوات الصهيونية وإصابة ستة جنود على الأقل.
وطبقاً لما أفادت به وكالة فرانس بريس للأنباء نقلا عن وزارة الصحّة الفلسطينية، فقد استشهد خالد عزام درويش (21 عاماً)، والطفل أحمد يوسف صقر (15 عاماً)، وقسام فيصل أبو سرية (29 عاماً).
وكانت الوزارة قد أعلنت ، في وقت سابق، عن وصول 12 إصابة بينها اثنتان حرجتان إحداهما لفتاة إلى مستشفى جنين الحكومي، ونقل إصابة حرجة أخرى إلى قسم جراحة الأعصاب في مستشفى الرازي، و16 إلى مستشفى إبن سينا التخصصي، بينها ثلاث خطيرة في الصدر والرقبة.
ومنذ فجر اليوم، بدأ جيش الاحتلال عدواناً على مدينة جنين ومخيمها؛ إذ اقتحمت قوة خاصة من المستعربين المدينة لاعتقال مقاومين، لتُكتشف إثر ذلك وتندلع اشتباكات عنيفة مُسلّحة، نشر خلالها العدو قناصته على أسطح بيوت الفلسطينيين، مطلقاً الرصاص الحيّ وقنابل الصوت والغاز السّام، وصولاً إلى قصف طيرانه الحربي هدفين في المدينة بالصواريخ.
وبحسب مصادر ميدانية، قصفت مروحية للاحتلال بصاروخ هدفاً في حي الجابريات بالقرب من المسجد الذي احتمى فيه عشرات الفلسطينيين، فيما تواصلت الاشتباكات العنيفة التي دفع جيش العدو بتعزيزات عسكرية كبيرة على إثرها إلى المدينة ومخيمها.
وقد لقي الاقتحام مقاومة عنيف اعترف الاحتلال على اثرها بإصابة ستّة من جنوده على الأقل، بينهم واحد في حال الخطر، معلناً أنهم نُقلوا جميعاً بالمروحية العسكرية إلى مستشفى «رامبام» في مدينة حيفا، وذلك بعدما تعرضت قواته لإلقاء عبوات ناسفة، في كمين نصبه المقاومون. وطبقاً لموقع «واللا» العبري، فإن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن إحدى الآليات قد استُهدفت بقذيفة مضادة للدروع.
وقال الجيش و«حرس الحدود» الصهيونيان، في بيان مشترك، إنه «لدى انسحاب القوات، تعرّضت إحدى المركبات العسكرية لانفجار عبوة ناسفة أسفرت عن وقوع أضرار بها». وأضاف أن مروحيات الاحتلال «أطلقت النيران في منطقة جنين بعد رصد مسلحين فيها»، مشيراً إلى أن «الهدف من القصف هو إتاحة المجال لإخلاء مصابين».
وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلام عبرية بأن المقاومين في جنين «أعدّوا كميناً لقوات الجيش؛ حيث زرعوا عبوات ناسفة في الممرّات التي انسحبت منها آلياته، وفجروها وسط إطلاق كثيف للنار، ما أسفر عن تعطّل آليتين مصفحتين، وإصابة 6 جنود».
ولفت موقع «واللا» إلى أن عملية إنقاذ الجنود كانت صعبة ومعقّدة وسط إطلاق كثيف للنيران، وفي نهاية المطاف، نُقل المصابون في صفوف الاحتلال إلى معبر الجلمة، ومن هناك نقلوا إلى المستشفى بواسطة مروحية عسكرية وسيارات الإسعاف.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق