30.1 C
دمشق
2024-07-15
صحيفة الرأي العام – سورية
وزارات

مدير «أكساد»: متابعة عمليات حصاد القمح لشركة عراقية متخصصة في إنتاج التقاوي

تفقد الدكتور نصر الدين العبيد مدير عام المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد»، يرافقه الدكتور فراس مزاحم مدير عام دائرة فحص وتصديق البذور، والمستشار صالح الحسني، وكاظم الشمري عضو البرلمام العراقي، بحضور مدير عام شركة ما بين النهرين للبذور العامة، مناطق إنتاج تقاوي المحاصيل والإنتاج الحيواني في الأراضي التابعة لشركة «كايونا لإنتاج البذور والاسمدة والانتاج الزراعي والحيواني» المحدودة في منطقة الصويري في محافظة واسط بالعراق.

وقال مدير عام «أكساد»، في تصريحات صحفية الخميس إنه تم الاطلاع على أقسام الشركة وزيارة الحقول المزروعة بالقمح، وإستعراض كافة العمليات الزراعية الحديثة التي تضمن جودة الانتاج، ومتابعة عمليات الحصاد مباشرة، مشيرا إلي أن هذه الزيارة تأتي ضمن إطار التعاون بين المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» وجمهورية العراق، موضحا أن لدي «أكساد» خبرات علمية وتطبيقية لخدمة الشركات العربية في مجالات الأمن الغذائي

كما إستعرض «العبيد»، والوفد المرافق آليات العمل داخل معمل تنقية البذور والاطلاع على كافة مراحل التنقية والغربلة، وزيارة مختبر البذور المعني بالتأكد من تحقيق البذور للشروط المطلوبة من حيث الوزن النوعي والرطوبة والنقاوة، كما شملت الجولة الميدانية زيارة مخازن الحبوب.

وأعرب مدير «أكساد» عن اعجابه بالمستوى العلمي والفني للباحثين والعاملين في الشركة، وأبدى استعداد «أكساد» كبيت خبرة عربي يستهدف خدمة الأمن الغذائي العربي وتشجيع الجهات العلمية والبحثية والمعنيين بتحقيق الأمن الغذائي بتزويد الشركة ببذور القمح من أصناف «اكساد» المتحملة للجفاف ومقاومة للامراض والاجهادات البيئية، والعمل على تطوير التعاون المشترك بين الجانبين بما يحقق الأهداف المشتركة.

ولفت «العبيد»، إلي أهمية الدور الهام الذي تلعبه منظمة «أكساد» التابعة لجامعة الدول العربية، لتحقيق الأمن الغذائي والمائي العربي، لاسيما في الفترة الأخيرة في جميع مجالات عملها وخاصة في ظل ازمة المناخ وشح المياه، التي تعاني منها المنطقة العربية، مشيرا إلي أهمية دور «أكساد» في التوسع بتطبيقات البحوث العلمية في مجال إستنباط أصناف من المحاصيل الحقلية الأكثر تحملا للجفاف والأمراض وملوحة التربة.

وأستعرض «العبيد» خلال لقاءه العاملين في شركة «كايونا لإنتاج البذور والاسمدة والانتاج الزراعي والحيواني» المحدودة مشروعات التعاون المشترك بين «أكساد»، ووزارتي الزراعة والري العراقيتين ومنها مشروع بادية السماوة في محافظة المثنى العراقية وأهمية هذا المشروع في مكافحة التصحر وإعادة تأهيل الأراضي المتدهورة وحصاد مياه الأمطار، ودعم «أكساد»، لتنفيذ مشروعات مشتركة مع العراق في مجال زراعة الزيتون والفستق الحلبي واللوز والوردة الشامية والزعفران والبذور الرعوية ولاسيما الغضا وإرسال 50 رأسا من الماعز والأغنام العواس المتميزة في مجال الثروة الحيوانية بما لديها من ميزة نسبية في إنتاج اللحوم والألبان والمساعدة أيضاً في مجال دراسات التغيرات المناخية وأثرها على قطاعي الزراعة والمياه .

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق