34.4 C
دمشق
2024-06-16
صحيفة الرأي العام – سورية
اقتصاد

«مجموعة السبع» وأستراليا تتفقان على سقف لسعر النفط الروسيّ وروسيا تعتبر ذلك امرا خطيرا

 اتفقت دول «مجموعة السبع» وأستراليا أمس، على وضع حدّ أقصى لسعر النفط الروسيّ عند 60 دولاراً للبرميل، وهذا ما اعتبرته روسيا امرا خطيرا مؤكدة انها لن تبيع النفط لمن يلتزم بالسعر.

 وذكرت وكالة رويترز للأخبار أن بيانا أشار إلى أن «مجموعة الدول السبع وأستراليا (…) توصّلتا إلى توافق في الآراء بشأن حدٍ أقصى يبلغ 60 دولاراً أميركياً لبرميل النفط الخام الروسي المنقول عن طريق البحر».

 وكانت دول الاتحاد الأوروبي قد توصّلت في وقت سابق ، إلى اتفاق بشأن وضع حد أقصى لسعر برميل النفط الروسي قدره 60 دولاراً، وذلك لحرمان موسكو من وسائل تمويل عمليّتها في أوكرانيا.

 في السياق، قال مسؤول كبير بوزارة الخزانة الأميركية، إن الحدّ الأقصى على سعر النفط الخام الروسيّ سيحافظ على تزويد الأسواق العالمية بإمدادات جيدة، مع «ترسيخ التأسيس» للحسومات التي نجمت عن التهديد بوضع مثل هذا الحدّ.

 وأضاف المسؤول أنه «من خلال تحديد السعر عند 60 دولاراً للبرميل، فإننا نرسّخ للحسومات الكبيرة التي أجبرت (الرئيس الروسي) بوتين على بيع النفط الروسي بمقتضاها، وهي حسومات باتت موجودة بشكل ما، لأن التهديد بوضع حدّ أقصى للسعر أجبر روسيا على تقديم تنازلات في الصفقات مع الدول المستوردة».

 وفي بيان منفصل، قالت وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، إن سقف السعر سيزيد من تقييد إيرادات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 وأضافت أنه «مع انكماش اقتصاد روسيا بالفعل وتزايد ضآلة ميزانيّتها، فإن الحدّ الأقصى للسعر سيقلّص على الفور من أهم مصادر إيرادات بوتين».

 من جهته، قال الخبير في قضايا الطاقة في معهد جاك ديلور، فوك فين نغوين، إن روسيا كسبت 67 مليار يورو من مبيعاتها النفطية إلى الاتحاد الأوروبي منذ بداية الحرب في أوكرانيا، بينما تبلغ ميزانيتها العسكرية السنوية نحو 60 مليار يورو.

 ويُفترض أن يمنع نظام الاتحاد الأوروبي، الشركات من تقديم خدمات تسمح بالنقل البحري (الشحن والتأمين وغيرها) للنفط الروسي، إذا تجاوز الحدّ الأقصى البالغ 60 دولاراً، من أجل الحدّ من الإيرادات التي تجنيها موسكو من عمليات التسليم إلى الدول التي لا تفرض حظراً مثل الصين أو الهند.

 وروسيا ثاني أكبر مصدّر للنفط الخام في العالم. وبدون تحديد هذا السقف سيكون من السهل جدًا وصولها إلى مشترين جدد بأسعار السوق.

 حالياً، تقدّم دول «مجموعة السبع» خدمات التأمين لتسعين بالمئة من الشحنات العالمية، والاتحاد الأوروبي هو فاعل رئيسي في الشحن البحريّ، مما يؤمّن قوة ردع ذات صدقية، لكنه يؤدي أيضاً إلى خطر خسارة أسواق لصالح منافسين جدد.

روسيا: سقف الأسعار «خطير» ولن يحدّ من الطلب على نفطنا    

 وقالت روسيا، اليوم، إنها ستواصل البحث عن مشترين لنفطها رغم ما وصفته بالمحاولة «الخطيرة» من الحكومات الغربية لفرض حدّ أقصى لسعر صادراتها النفطية.

 وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ومسؤولون رفيعو المستوى في الكرملين مراراً، إنهم لن يورّدوا النفط للدول التي تطبّق سقف الأسعار.

 وانتقدت سفارة روسيا في الولايات المتحدة في تعليق على «تيليغرام»، ما قالت إنه «إعادة تشكيل» لمبادئ السوق الحرة، وأكدت أن الطلب على نفطها سيستمر رغم هذه الإجراءات.

 وأضافت «مثل هذه الخطوات ستؤدّي حتماً إلى زيادة عدم اليقين وفرض تكاليف أعلى على مستهلكي المواد الخام»، مؤكدةً «نحن على ثقة بأن الطلب على النفط الروسي سيستمر».

 وسيسمح سقف الأسعار للدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بمواصلة استيراد النفط الخام الروسي المنقول بحراً، لكنه سيمنع شركات الشحن والتأمين وإعادة التأمين، من التعامل مع شحنات الخام الروسيّ في جميع أنحاء العالم، ما لم يتم بيعها بأقلّ من الحدّ الأقصى للسعر.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق