19.4 C
دمشق
2024-04-24
صحيفة الرأي العام – سورية
قضايا عربية

تبادل «مُماثل» لأسرى بين كييف وموسكو… وأوكرانيتان ترفضان العودة!

تمت عملية تبادل جديدة للأسرى بين روسيا وأوكرانيا أمس، بعد مفاوضات ناجحة، لتبادل عدد مماثل من الأسرى، لكنّ أوكرانيتين شملهما اتفاق التبادل «رفضتا طواعية العودة إلى أوكرانيا معربتين عن رغبتهما في البقاء في روسيا».

 فقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية إعادة 110 مواطنين روس، من بينهم 72 بحاراً روسياً، نتيجة المفاوضات مع الجانب الأوكراني.

 وقالت الوزارة إنه «في 17 تشرين الأول، نتيجة لعملية التفاوض، تمّت إعادة 110 مواطنين روس من الأراضي التي يسيطر عليها نظام كييف، بينهم 72 بحاراً روسياً من السفن المدنية التي احتجزها نظام كييف منذ شباط 2022»، مشيرة إلى أن التبادل جرى بمشاركة المفوضة الروسية لحقوق الإنسان، تاتيانا موسكالكوفا.

 وأضافت أنه «سيتم تسليم جميع مواطني الاتحاد الروسي المفرج عنهم إلى موسكو على متن طائرات النقل الجوي الروسي»، مشيرة إلى أن «جميع المفرج عنهم يتلقون المساعدة الطبية والنفسية اللازمة».

 وبحسب الدفاع الروسية، تم نقل 108 مجندات في القوات المسلحة الأوكرانية إلى الجانب الأوكراني، إلا أن «امرأتين أوكرانيتين قبل التبادل رفضتا طواعية العودة إلى أوكرانيا، على أمل البقاء في روسيا الاتحادية».

 وفي المقابل، أعلن مستشار للرئاسة الأوكرانية، أندريه إيرماك، أمس، «تحرير 108 من النساء»، واصفاً عملية التبادل بـ«المؤثرة والمميزة».

 وقال إيرماك عبر «تلغرام»: «حصل اليوم تبادل جديد واسع النطاق لأسرى حرب. إنها عملية تبادل مؤثرة ومميزة فعلاً: لقد حررنا 108 نساء من الأسر»، زاعماً أن بعض هؤلاء النساء المحررات «احتُجِزن من قبل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا منذ العام 2019 بسبب مواقفهن المؤيدة لأوكرانيا».

 وأضاف يرماك أن من بين النساء المفرج عنهن، أمهات وبنات احتجزن معاً، مضيفاً أن 37 منهن استسلمن في منشأة أزوفستال للصلب في ماريوبول. وأظهرت صور نشرها، عشرات النساء البعض منهن يرتدين المعاطف والبزات العسكرية، يترجلن من حافلات بيضاء.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق