16.4 C
دمشق
2024-04-21
صحيفة الرأي العام – سورية
سياسة

قوات بريطانية خاصة في اليمن لتعقب مهاجمي ناقلة النفط الإسرائيلية

 كشفت صحيفة «دايلي إكسبرس» البريطانية، أمس، عن أن فريقا من قوات بريطانية خاصة قوامها أربعون شخصاً موجود في اليمن و«يعمل مع قوة العمليات الخاصة الأميركية التي كانت موجودة بالفعل في المنطقة وتساعد في تدريب نخبة من وحدات الكوماندوز السعودية» لتعقب مهاجمي ناقلة النفط «ميرسير ستريت» الإسرائيلية مؤخرا مما أسفر عن مقتل حارس أمن بريطاني، وروماني آخر..

 وفي هذا السياق، قالت الصحيفة: أن «المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران نفذوا العمل الوحشي بأمر من طهران». وأضافت: «طهران زودت المسلّحين بطائرة من دون طيار طويلة المدى لتهديد السفن التجارية الدولية في بعض أكثر ممرات الشحن ازدحاماً في العالم».

 وحول القوات البريطانية، قالت الصحيفة: «عند هبوطهم في مطار الغيضة في المهرة، قيل إنهم يستخدمون متعاقدين محليين، مدعومين من وزارة الخارجية، ممن لديهم معرفة بالمنطقة للمساعدة في مطاردة المرتزقة الحوثيين المسؤولين». ويضمّ الفريق، بحسب الصحيفة، «وحدة حرب إلكترونية متخصصة».

 وفي هذا السياق، أفاد الصحافي، ناصر حكيم عبد الله عويض، بأنه «رأى القوات البريطانية هناك هذا العام»، مضيفاً: «أنهم قوة مكتملة الأركان». وأضاف الموقع: «يُزعم  أن القوات البريطانية تقضي أيام إجازتها في رحلات سياحية إلى المواقع الأثرية المحلية بملابس مدنية».

 ومن جهته، قال رئيس لجنة الاحتجاج السلمي في مديرية شحن (تتبع المهرة) حميد زعبنوت، الذي قاد اعتصاماً احتجاجياً ضدّ تواجد القوات السعودية في المحافظة، إن «العاملين في مطار الغيضة شاهدوا القوات البريطانية بالداخل (…) المهام الموكلة إليهم حتى الآن هي التدريب العسكري والدعم اللوجستي، سواء للقوات السعودية أو الميليشيات المدعومة من السعودية من عناصر المجلس الانتقالي الجنوبي».

 كما أفاد بأن عدد القوات البريطانية «ما بين 20 و 30 مدرباً، 10 منهم دائمون». وأضاف أنهم «نُقلوا جواً إلى المطار على متن طائرات عسكرية سعودية وتجاوزوا فحوصات التأشيرات العادية»، وأن «القوات السعودية تنفذ إجراءات أمنية مشددة ضد الأفراد المدنيين أو العسكريين داخل المطار»، مشيراً إلى أن «الهواتف المحمولة محظورة، مما يجعل من الصعب على أي شخص تصوير القوات البريطانية».

 ولم ينف السفير البريطاني إلى اليمن، مايكل آرون، تواجد القوات البريطانية، في حديث تلفزيوني، قائلاً: «نحن ندعم جهود مكافحة الإرهاب والتهريب. هذا هو موقفنا منذ فترة طويلة». وأضاف: «لدينا علاقات جيدة وعميقة مع الحكومة الشرعية»

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق