16.4 C
دمشق
2024-04-16
صحيفة الرأي العام – سورية
سياسة

“غضبة الزولو” تهز جنوب إفريقيا

أدت موجة من العنف تجتاح جنوب إفريقيا هذه الأيام إلى قتل نحو 76 شخصا وإصابة أكثر من 340 آخرين بجراح، وهي الموجة الأكبر التي تشهدها جنوب أفريقيا منذ العام 1994 والتي اندلعت يوم السبت الماضي في مدينة ديربان، وانتشرت في عدة مدن أخرى احتجاجا على حكم قضى بسجن رئيس البلاد السابق جاكوب زوما.

 ونقلت سكاي نيوز عربي عن شهود عيان قولهم إن حالة من التوتر الأمني المخيف، وأعمال السلب والنهب والفوضى الشديدة تسود جوهانسبرغ وديربان التي تعتبر المعقل الرئيسي لقبيلة الزولو التي ينحدر منها زوما.

 وشنت السلطات حملات اعتقالات واسعة طالت نحو 1700 شخص في ولايات كوازولو والكاب الشمالية، واتهمت ابنة زوما، دودوزيل زوما بتحريض أفراد قبيلتها الذين يشكلون نحو 30 في المائة من التركيبة السكانية في البلاد.

 ووفقا للطبيب والناشط السياسي السوداني عادل الليثي المقيم في جنوب إفريقيا منذ أكثر من 15 عاما، فإن السلطات الأمنية تواجه صعوبة كبيرة في السيطرة على الأوضاع في ظل امتداد موجة العنف وانتشارها في عدة مدن واتخاذها طابعا قبليا عنيفا.

 ويبدي الليثي مخاوف جدية من أن تؤدي موجة العنف الحالية إلى المزيد من التشظي في النسيج المجتمعي الهش للبلاد. ويوضح “حقيقة هناك دولتان في جنوب أفريقيا الأولى تحاكي الغرب والأخرى نموذج حقيقي للدولة الفقيرة وتظهر في الأحياء الشعبية التي تنقصها الخدمات العامة، مما يزيد من الاحتقان المؤجج للصراع”.

 وفي محاولة لاحتواء الموقف فرضت السلطات المحلية في ديربان ومدن أخرى حظرا للتجوال من الساعة التاسعة مساء وحتى السادسة صباحا.

آثار اقتصادية

 نظرا لأهمية مدينة “ديربان”- مركز موجة العنف الحالية- كميناء رئيسي للبلاد تدور مخاوف من آثار اقتصادية كبيرة برزت ملامحها في تخلص الأجانب من معظم الأسهم التي يمتلكونها، مما أدى إلى هجمة شرسة على الدولارات هبطت بالعملة الوطنية “الراند” الثلاثاء إلى أضعف مستوى منذ شهر نيسان الماضي قبل أن تعاود التحسن قليلا صباح الأربعاء واستقر الراند أمس الخميس ليبلغ سعر الدولار 14.6130 راند.

 ووفقا لليثي، فإن الشركات العربية أقل تأثرا نظرا لتمركزها في مناطق أكثر أمنا، كما أن معظمها في مجال العقارات.

 ويؤكد لليثي أن التردي الأمني وعمليات النهب دفعت إلى حالة من الركود الاقتصادي في نحو 60 في الملة من مناطق البلاد. ومع اشتداد موجة العنف وتعرض المئات من الشركات للنهب والسلب والتحطيم؛ أغلقت العديد من الأسواق والمحال التجارية الكبرى أبوابها، واضطر أصحابها لدفع مبالغ طائلة للشركات الأمنية من أجل توفير الحماية.

 تداعيات سياسية

 رغم أن البعد القبلي كان الغالب عند اندلاع أعمال العنف الحالية؛ إلا أنها ألقت بظلال قاتمة على الأوضاع السياسية في البلاد.

 وعلى الرغم من اعتقال دودوزيل زوما؛ إلا أن حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم والذي ينتمي إليه زوما نأى بنفسه عن أعمال العنف الحالية.

 ومن الصعب التكهن بالمدى الذي يمكن أن تصل إليه الأوضاع الحالية في جنوب إفريقيا؛ لكن المؤكد أن المآلات ستكون خطيرة؛ وفقا لليثي.

 وفي الواقع هنالك جناحان هما الأكثر حسما للأمور وتحديد مسارها. الجناح الأول إصلاحي ويتزعمه ماتاميلا سيريل رامافوزا– النائب السابق لزوما- إضافة إلى الرئيس الأسبق تابو إيمبيكي.

 أما الجناح الثاني فيمثله مجموعة من مناصري التحول الاقتصادي الراديكالي، مثل زوما نفسه ومعه عدد من النقابات العمالية التي ترى أن الفقراء أصبحوا أكثر فقرا في ظل هيمنة الصفوة التي استفادت من قوانين تمكين البيض والرأسمالية والشركات العالمية من مفاصل الاقتصاد.

 وتبدو ورقة مناصرة الفقراء هي الورقة الرابحة التي يعتمد عليها أنصار زوما في حسم الأزمة الحالية؛ حيث يتميز زوما، الذي حكم جنوب أفريقيا من مايو 2009 حتى استقالته في فبراير 2018؛ بشعبية كبيرة وسط الفقراء الذين يشكلون الأغلبية الساحقة.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق