30.1 C
دمشق
2024-07-15
صحيفة الرأي العام – سورية
سياسة

أفادت مصادر صحفية لبنانية أن/ زينة عكر/ وزيرة الخارجية اللبنانية بالوكالة ، تنوي القيام بزيارة إلى سورية من ضمن جولة على عدد من العواصم العربية والأجنبية.

  وحسب المعلومات سيكون البند الرئيسي على جدول أعمال زيارة عكر لسورية ملف عودة النازحين السوريين إلى بلادهم. وهو الملف الذي كانت قد أثارته في اجتماعها مؤخرا مع نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية جوزف بوريل، ولمست «مناخات أكثر إيجابية من السابق، لجهة أهمية مساعدة أوروبا في توفير المساعدة للعائلات السورية للعودة إلى بلادهم، علماً أن عكر أكدت في كلمتها في الاجتماع الوزاري العربي في قطر الأسبوع الماضي ضرورة عودة سورية إلى الجامعة العربية.

 ومن المعروف أن تهرّب الحكومة الحالية من تطوير علاقات طبيعية مع سورية يأتي استمراراً لسياسات اعتمدتها الحكومات المتعاقبة منذ 2011 بمقاطعة سورية، في ظل اقتناع كثيرين ممن يتآمرون على سورية بعد 2005 بأن هناك فرصة لتنفيذ عدوانيتهم ، ومع أنه يلوح في الأفق بدء انعطافة عربية وغربية تجاه سورية، لا يزال بعض من في لبنان مستمّراً بسياسة التهوّر، غير مكترث بثقل الأزمة، ومدى انعكاس هذه السياسة سلباً على بلاده.

 وقالت المصادر صحيح أن زيارات عديدة لوزراء لبنانيين إلى دمشق سُجّلت في الأعوام الثلاثة الماضية، إلا أنها كانت أقرب إلى مبادرات «فردية»، لا رسمية، لتسوية ملفات مرتبطة بالوزارات التي يشغلها هؤلاء، غيرَ أن هذا الأمر لم يعُد مقبولاً من قبل سورية التي تُصرّ على أن يكون التعامل معها طبيعيا أي من دولة إلى دولة (وهذا هو الأمر الطبيعي)، علماً أنها لم تقفِل أبوابها يوماً واستجابت دائماً للتنسيق (غير الرسمي)، ولبّت طلبات مساعدة (آخرها تقديم 75 طناً من الأوكسجين بعد أزمة انقطاعه أخيراً).

 وعلمت صحيفة «الأخبار» أن وزراء في حكومة دياب بدأوا بمناقشة العلاقة مع سورية، مطالبين بالحصول على تكليف رسمي لزيارة دمشق والبحث في عدد من الملفات، من بينها «رسوم النقل التي فرضتها سورية على الشاحنات وسيارات النقل». ومن بين هؤلاء وزير الصناعة عماد حب الله الذي أكد أن «النقاش فُتِح، وأنا واحد من الوزراء الذين يطالبون بالتواصل الرسمي وأدعو إلى ذلك، وأشدد على أن أي زيارة لي إلى دمشق يجب أن تكون بتكليف رسمي من رئيس الحكومة». وأكد حب الله لـلصحيفة أن «التعاون يجب أن يحصل على مستوى الدولة، وهناك كثير من الملفات تنتظر التباحث فيها، من بينها البحث في خفض رسوم الترانزيت المرتفعة، لما في ذلك من مصلحة للمصدرين اللبنانيين».

ماذا عن رأي رئيس الحكومة؟

  يقول حب الله: «لا أظن أن هناك رفضاً من رئيس الحكومة، وهناك بحث في الأمر»، بينما كشفت مصادر مطلعة أن «مرجعيات سياسية فاتحت الرئيس دياب قبلَ أيام، وأكد أنه لا يمانِع في المبدأ»، وأنه «يجري العمل حالياً على اختيار الوزراء بحسب الملفات العالقة وتحديد موعد الزيارات». كذلك، أكدت مصادر رئيس الحكومة أن «الأخير لا يُمانِع، وأن الوزراء لا يحتاجون إلى تكليف رسمي، فهم حصلوا على موافقة شفهية، كما حصل مع وزير الصحة حمد حسن إبان أزمة الأوكسجين، وقبله وزير الشؤون الاجتماعية رمزي مشرفيه الذي زار دمشق للبحث في ملف النازحين». وقالت المصادر إن «هناك عدداً كبيراً من الملفات بيننا وبين سورية يجِب أن يحل، من بينها ملف الترانزيت، وملف ترسيم الحدود البحرية شمالاً الذي يجري العمل عليه»، مستغربة المطالبة بـ«تعاون رسمي على مستوى الدولتين، لأن هذا هو ما يحصل حالياً».

  •  ومعلوم أن الرئيس ميشال عون عبّر أمام مرجعيات رسمية، بعد انتخابه، عن نيته الانفتاح مباشرة على سورية، وهو كان في صدد إرسال مبعوث شخصي له إلى دمشق، وكان يدرس تكليف الوزير السابق جبران باسيل بهذه المهمة بصفته وزيراً للخارجية. والأخير أعلن صراحة، في 13 تشرين الأول 2019، أنه ينوي زيارة دمشق، لكن حراك 17 تشرين الأول طيّر الحكومة والزيارة. وبعد تشكيل حكومة حسان دياب، لم يبد وزير الخارجية ناصيف حتي حماسة للزيارة، إلى أن خلفه شربل وهبي الذي أبلغ مسؤولين في وزارته أنه يستعد للقيام بزيارة رسمية لدمشق.

أفادت مصادر صحفية لبنانية أن/ زينة عكر/ وزيرة الخارجية اللبنانية بالوكالة ، تنوي القيام بزيارة إلى سورية من ضمن جولة على عدد من العواصم العربية والأجنبية.

  وحسب المعلومات سيكون البند الرئيسي على جدول أعمال زيارة عكر لسورية ملف عودة النازحين السوريين إلى بلادهم. وهو الملف الذي كانت قد أثارته في اجتماعها مؤخرا مع نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية جوزف بوريل، ولمست «مناخات أكثر إيجابية من السابق، لجهة أهمية مساعدة أوروبا في توفير المساعدة للعائلات السورية للعودة إلى بلادهم، علماً أن عكر أكدت في كلمتها في الاجتماع الوزاري العربي في قطر الأسبوع الماضي ضرورة عودة سورية إلى الجامعة العربية.

 ومن المعروف أن تهرّب الحكومة الحالية من تطوير علاقات طبيعية مع سورية يأتي استمراراً لسياسات اعتمدتها الحكومات المتعاقبة منذ 2011 بمقاطعة سورية، في ظل اقتناع كثيرين ممن يتآمرون على سورية بعد 2005 بأن هناك فرصة لتنفيذ عدوانيتهم ، ومع أنه يلوح في الأفق بدء انعطافة عربية وغربية تجاه سورية، لا يزال بعض من في لبنان مستمّراً بسياسة التهوّر، غير مكترث بثقل الأزمة، ومدى انعكاس هذه السياسة سلباً على بلاده.

 وقالت المصادر صحيح أن زيارات عديدة لوزراء لبنانيين إلى دمشق سُجّلت في الأعوام الثلاثة الماضية، إلا أنها كانت أقرب إلى مبادرات «فردية»، لا رسمية، لتسوية ملفات مرتبطة بالوزارات التي يشغلها هؤلاء، غيرَ أن هذا الأمر لم يعُد مقبولاً من قبل سورية التي تُصرّ على أن يكون التعامل معها طبيعيا أي من دولة إلى دولة (وهذا هو الأمر الطبيعي)، علماً أنها لم تقفِل أبوابها يوماً واستجابت دائماً للتنسيق (غير الرسمي)، ولبّت طلبات مساعدة (آخرها تقديم 75 طناً من الأوكسجين بعد أزمة انقطاعه أخيراً).

 وعلمت صحيفة «الأخبار» أن وزراء في حكومة دياب بدأوا بمناقشة العلاقة مع سورية، مطالبين بالحصول على تكليف رسمي لزيارة دمشق والبحث في عدد من الملفات، من بينها «رسوم النقل التي فرضتها سورية على الشاحنات وسيارات النقل». ومن بين هؤلاء وزير الصناعة عماد حب الله الذي أكد أن «النقاش فُتِح، وأنا واحد من الوزراء الذين يطالبون بالتواصل الرسمي وأدعو إلى ذلك، وأشدد على أن أي زيارة لي إلى دمشق يجب أن تكون بتكليف رسمي من رئيس الحكومة». وأكد حب الله لـلصحيفة أن «التعاون يجب أن يحصل على مستوى الدولة، وهناك كثير من الملفات تنتظر التباحث فيها، من بينها البحث في خفض رسوم الترانزيت المرتفعة، لما في ذلك من مصلحة للمصدرين اللبنانيين».

ماذا عن رأي رئيس الحكومة؟

  يقول حب الله: «لا أظن أن هناك رفضاً من رئيس الحكومة، وهناك بحث في الأمر»، بينما كشفت مصادر مطلعة أن «مرجعيات سياسية فاتحت الرئيس دياب قبلَ أيام، وأكد أنه لا يمانِع في المبدأ»، وأنه «يجري العمل حالياً على اختيار الوزراء بحسب الملفات العالقة وتحديد موعد الزيارات». كذلك، أكدت مصادر رئيس الحكومة أن «الأخير لا يُمانِع، وأن الوزراء لا يحتاجون إلى تكليف رسمي، فهم حصلوا على موافقة شفهية، كما حصل مع وزير الصحة حمد حسن إبان أزمة الأوكسجين، وقبله وزير الشؤون الاجتماعية رمزي مشرفيه الذي زار دمشق للبحث في ملف النازحين». وقالت المصادر إن «هناك عدداً كبيراً من الملفات بيننا وبين سورية يجِب أن يحل، من بينها ملف الترانزيت، وملف ترسيم الحدود البحرية شمالاً الذي يجري العمل عليه»، مستغربة المطالبة بـ«تعاون رسمي على مستوى الدولتين، لأن هذا هو ما يحصل حالياً».

 ومعلوم أن الرئيس ميشال عون عبّر أمام مرجعيات رسمية، بعد انتخابه، عن نيته الانفتاح مباشرة على سورية، وهو كان في صدد إرسال مبعوث شخصي له إلى دمشق، وكان يدرس تكليف الوزير السابق جبران باسيل بهذه المهمة بصفته وزيراً للخارجية. والأخير أعلن صراحة، في 13 تشرين الأول 2019، أنه ينوي زيارة دمشق، لكن حراك 17 تشرين الأول طيّر الحكومة والزيارة. وبعد تشكيل حكومة حسان دياب، لم يبد وزير الخارجية ناصيف حتي حماسة للزيارة، إلى أن خلفه شربل وهبي الذي أبلغ مسؤولين في وزارته أنه يستعد للقيام بزيارة رسمية لدمشق.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق