24.4 C
دمشق
2024-07-16
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي

حزب الله يشن هجوما كبيرا على إسرائيل وأصوات الانفجارات توتر أعصاب سكان بيروت

شنت المقاومة الوطنية اللبنانية هجوما بالصواريخ والطائرات المسيرة على مواقع صهيونية اليوم “الخميس” وهددت بضرب أهداف جديدة ردا على استشهاد أحد كبار قادتها .

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إن طائرات صهيونية اخترقت حاجز الصوت فوق مناطق كثيرة بلبنان.

وقالت المقاومة إنها أطلقت أكثر من 200 صاروخ وسربا من الطائرات المسيرة على عشرة مواقع عسكرية صهيونية ردا على استشهاد محمد ناصر، أحد كبار قادة المقاومة في جنوب لبنان أمس “الأربعاء”. وناصر من أكبر قيادات حزب الله الذين اغتالهم الكيان .

وقال الجيش الصهيوني إنه تم رصد نحو “200 قذيفة وأكثر من 20 هدفا جويا مشتبها به وهي تعبر من لبنان إلى الأراضي الإسرائيلية”، واعترضت الدفاعات الجوية والطائرات المقاتلة “الإسرائيلية” عددا منها.

وذكر متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن مزاعم حزب الله قيد المراجعة. وقالت هيئة الإسعاف الصهيونية إنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وقال الجيش الصهيوني إنه ضرب منصات إطلاق صواريخ في جنوب لبنان واعترض عددا من القذائف. وأضاف أن بعض الطائرات المسيرة وشظايا الصواريخ الاعتراضية تسببت في إشعال حرائق.

وأضاف أن سلاح الجو “قصف منشآت عسكرية لحزب الله” في منطقتي راميا وحولا في إشارة إلى قريتين في جنوب لبنان.

وأشار هاشم صفي الدين، المسؤول الكبير في حزب الله، خلال حديثه في حفل أقيم ببيروت لتأبين ناصر، إلى أن جماعته ستوسع نطاق استهدافها.

وقال صفي الدين إن “مسلسل الردود مستمر على التوالي، وسيستمر هذا المسلسل في استهداف مواقع جديدة لم يتخيل العدو أنها ستتعرض للضرب”.

* دفعة دبلوماسية

وفي الإطار الدبلوماسي قال مسؤول بالبيت الأبيض إن المبعوث الأمريكي الخاص إلى لبنان آموس  هوكستين ناقش الجهود الفرنسية والأمريكية لاستعادة الهدوء خلال اجتماعات مع المسؤولين الفرنسيين يوم الأربعاء.

وأضاف المسؤول “فرنسا والولايات المتحدة تشتركان في هدف حل الصراع الحالي عبر الخط الأزرق بالوسائل الدبلوماسية، مما يسمح للمدنيين “الإسرائيليين” واللبنانيين بالعودة إلى ديارهم مع ضمانات طويلة الأمد بالسلامة والأمن”، في إشارة إلى الخط الفاصل بين الجارتين.

وقال وزير الدفاع الصهيوني يوآف جالانت يوم الأربعاء إن القوات الإسرائيلية تضرب حزب الله “بقوة شديدة كل يوم” وستكون جاهزة لاتخاذ أي إجراء ضروري ضد الجماعة، لكن الأفضلية للتوصل إلى ترتيب عن طريق التفاوض.

ووفقا لإحصاءات رويترز، أسفرت الهجمات الصهيونية في لبنان عن مقتل أكثر من 300 من مقاتلي حزب الله ونحو 90 مدنيا. فيما يقول الكيان الصهيوني إن إطلاق النار من لبنان أدى إلى مقتل 18 جنديا و10 مدنيين.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق