30.1 C
دمشق
2024-07-15
صحيفة الرأي العام – سورية
سوري

أيّ حظوظ للوساطة العراقية بين سورية وتركيا؟

تقرير إخباري إعداد أحمد بدور

نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية تقريرا إخباريا اليوم، تناول حظوظ الوساطة العراقية بين سورية وتركيا، معتبرة أن حظوظ هذه الوساطة شبه معدومة بسبب الموقف التركي، الذي مايزال يمثل تدخلا في الشؤون الداخلية السورية، وهو ما لاتقبل به سورية بأي شكل من الأشكال.

وقالت الصحيفة في التقرير الذي أعده مراسلها محمد نور الدين من أنقرة إنه بعد المحاولات الروسية، دخل العراق على خطّ «المصالحة» بين سورية وتركيا، وذلك بعد إعلان رئيس وزرائه، محمد شياع السوداني، أن بلاده تعمل على ترتيب اجتماع بين مسؤولي البلدَين لبحث سبل إنهاء الخلاف بينهما. وفيما كان مرتقباً الإعلان عن خطوات عملية في هذا الاتجاه، نقلت صحيفة «آيدينلق» التركية – المرتبطة بحزب «وطن» القومي والذي يُعتبر رئيسه دوغو بيرينتشيك من أشدّ الداعين إلى المصالحة مع دمشق – أن وفدَي البلدَين التقيا في قاعدة «حميميم» الروسية في سورية، وأن لقاءً آخر سيُعقد بينهما قريباً في بغداد.

وأضافت الصحيفة قائلة وإذ جاءت المبادرة العراقية مفاجئة، إلا أن التقارب بين أنقرة وبغداد الذي أعقب زيارة الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، لبلاد الرافدين، كان بمثابة عامل شجّع العراقيين على القيام بدور الوسيط. إلا أن عوامل نجاح هذه الوساطة لا تبدو متوافرة؛ ذلك أن العراق لا يمتلك من وسائل الضغط والإقناع ما يجعل الجانب التركي يتنازل في بعض القضايا الرئيسية، بخلاف الجانب الروسي الذي يُعتبر شريكاً للأتراك وللسوريين معاً. أيضاً، فإن تجربة العراق في الوساطة بين السعودية وإيران لا يقاس عليها؛ إذ إن الفضل في الاتفاق المتحقّق يعود بالدرجة الأولى إلى الصين، فضلاً عن أن طهران والرياض كانتا تسعيان أصلاً إلى التقارب الجدّي، فيما شكّلت بغداد مكاناً مقبولاً لالتقائهما.

ورأت الصحيفة أن المواقف الصادرة من أنقرة لا توحي برغبة جدية في حلّ المشكلة مع سورية، التي تشترط إعلاناً تركيّاً مسبقاً عن «مجرد النية» بالانسحاب من سورية، للدخول في مفاوضات على أعلى مستوى.
وأضافت الصحيفة قائلة ومنذ أن أطلق وزير الخارجية التركي السابق، مولود تشاووش أوغلو، في مطلع آب 2022، مسار التقارب بين أنقرة ودمشق، توالت المواقف المرحّبة بهذا المسار، والذي لعبت روسيا الدور الأبرز فيه. وأسفرت وساطة موسكو، في نهاية العام نفسه، عن اجتماع غير مسبوق بين وزراء دفاع تركيا وسورية وروسيا في العاصمة الروسية، تكرّر في 25 نيسان 2023 في المكان نفسه، مع فارق أن وزير الدفاع الإيراني انضمّ هذه المرّة إليه. ووصلت محاولات التقارب إلى ذروتها في اجتماع العاشر من أيار 2023 في موسكو، لكنّ هذه المرّة على مستوى وزراء الخارجية، والذين التقوا قبل أربعة أيام فقط من الانتخابات الرئاسية والنيابية في تركيا (14 أيار)، علماً أن إردوغان كان في حينه شديد الحرص على اللقاء مع الرئيس بشار الأسد، في محاولة لتوظيف التقارب مع دمشق في الانتخابات. إلا أنه بعد انتصار إردوغان في الرئاسيات التي انعقدت دورتها الثانية في 28 أيار، بدا أن أردوغان لم يَعُد بحاجة إلى تلك «الصورة»، ليُطوى الحديث عن المصالحة، وتختفي الاجتماعات حتى على مستوى موظفين من الدرجة الرابعة، إلى أن خرج السوداني، مطلع الشهر الجاري، ليتحدّث عن وساطة العراق بين تركيا وسورية.

اللافت أن أحداً في تركيا لم يشر إلى الوساطة العراقية لا على الصعيد الرسمي ولا حتى الإعلامي
لكنّ الفترة التي سبقت إعلان الوساطة العراقية لم تكن تمضي هباءً؛ إذ إن إردوغان أعلن، في الرابع من آذار الماضي، أن تركيا «مصمّمة على إقامة حزام أمني داخل سورية على امتداد الحدود، بعمق 30-40 كيلومتراً». كما أن وزير دفاعه، ياشار غولر، قال إن «حزب العمال الكردستاني/ حزب الاتحاد الديموقراطي يشكّل تهديداً لتركيا، ولذا قامت تركيا بعمليات عسكرية متتالية. وبعد أن يكسر الجيش التركي هذا الإرهاب، يبدأ الحديث عن مواعيد لانسحابه. ومع أن روسيا كانت تعبّر عن قلقها من هذا الإرهاب، لكنها كانت تدعم دمشق في مطالبها. وكنّا نرسل مطالبنا إلى دمشق بطرق مختلفة ومن وقت إلى آخر».
وقالت الصحيفة إنه حتى الآن، فإن شروط تركيا التي أعلنتها منذ عام 2021 لم تتغيّر، وهي:
1- اتفاق كل السوريين على دستور جديد يحمي حقّ كل الفئات السورية؛
2- وضع نظام انتخابي يمكن أن تشارك فيه كل فئات الشعب السوري؛
3- بعد إجراء هذه الانتخابات، تشكيل حكومة شرعية؛
4- إنهاء البنى الإرهابية على الحدود التركية – السورية والتي تستهدف وحدة الأراضي التركية.
وبعد إتمام كل ما تقدّم وضمان الأمن الكامل على الحدود، «يمكن لنا أن ننظر في الانسحاب إذا كان ذلك ضرورياً»، كما تقول أنقرة.
ورأت الصحيفة أنه يمكن تسجيل الملاحظات التالية على مواقف إردوغان وغولر:
1- الموقف العالي السقف جاء عشية إعلان السوداني وساطته، في ما يمثل «رسالة» بأن «الثمن» الذي تريده أنقرة من المصالحة مع دمشق، في ظل الظروف الحالية بين البلدين وفي المنطقة، يحتاج إلى سنوات طويلة.
2- لا تزال تركيا توحي بأنها لا تفكّر في الانسحاب، بل في ترسيخ وتعميق احتلالها بعمق 40 كيلومتراً، وهي أيضاً المسافة التي تجعلها «تستعيد» كامل المساحة التي كانت ضمن الحدود التي رسمها البرلمان العثماني عام 1920، وتُعرف باسم حدود «الميثاق الملّي».
3- الحديث عن الدستور والانتخابات والحكومة الشرعية وغيرها، لا يمكن عدّه سوى تدخّل في الشؤون الداخلية لسورية.
4- تعكس المواقف الأخيرة ثقة كبيرة لدى تركيا بوضعها في الشمال السوري، وخصوصاً مع انشغال روسيا بأوكرانيا وإيران بغزة.
5- أيّ رهان على نجاح أيّ وساطة حقيقية وعادلة بين أنقرة ودمشق يحتاج إلى توازن قوى بين تركيا وسورية، وهو ما ليس متوفّراً بعد.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق