30.1 C
دمشق
2024-07-15
صحيفة الرأي العام – سورية
عربي

البنتاغون: لا أحد يريد أن يرى حربا إقليمية في الشرق الأوسط – الجيش الصهيوني: وافقنا على خطط عملياتية لشن هجوم في لبنان

reuters_tickers

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أمس “الثلاثاء” إن الولايات المتحدة لا تريد حربا إقليمية أوسع نطاقا في الشرق الأوسط وذلك في الوقت الذي أقر فيه الجيش الصهيوني خططا عملياتية لهجوم في لبنان.

ونقلت رويترز عن الميجر جنرال باتريك رايدر قوله “لن أخوض في افتراضات وأتكهن بما قد يحدث بخلاف القول بأنه لا أحد يريد رؤية حرب إقليمية أوسع نطاقا”.

وكان الجيش الصهيوني قد أعلن أمس “الثلاثاء” أنه وافق على خطط عملياتية لشن هجوم في لبنان في وقت يصعد فيه لكيان الصهيوني وجماعة حزب الله من حدة خطابهما وهو ما قد يؤدي إلى شن حرب.

نتنياهو: بلينكن أكد لي أن أمريكا ستلغي القيود على إمدادات الأسلحة

reuters_tickers

وقال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو أمس إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أكد له أن إدارة الرئيس جو بايدن تعمل على إلغاء القيود المفروضة على شحنات الأسلحة الموجهة لكيانه.

وأضاف نتنياهو في بيان أنه أبدى خلال لقائه مع بلينكن الأسبوع الماضي تقديره للدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لكيانه منذ بدء الحرب تشرين الأول. لكنه قال أيضا إنه “من غير المعقول أن تحجب الإدارة (الأمريكية) الأسلحة والذخائر عن كيانه خلال الأشهر القليلة الماضية”.

وأكد نتنياهو أن بلينكن أكد له أن الإدارة الأمريكية تعمل “ليلا ونهارا” لإلغاء مثل هذه القيود. وتابع “آمل بالتأكيد في أن يكون هذا هو الحال. ينبغي أن يكون الأمر كذلك… امنحونا الأدوات (اللازمة) وسننجز هذه المهمة بصورة أسرع بكثير”.

وعندما سُئل بلينكن في مؤتمر صحفي في واشنطن عما قاله نتنياهو، امتنع عن تأكيد ما إذا كان أبلغ نتنياهو بمثل هذه الضمانات، لكنه قال إن الإدارة الأمريكية لا تزال تراجع شحنة من القنابل الكبيرة للكيان بسبب مخاوف بشأن استخدامها في مناطق مكتظة بالسكان.

وأضاف أن شحنات الأسلحة الأخرى ماضية قدما، مشيرا إلى التهديدات الأمنية التي يواجهها الكيان خارج قطاع غزة، بما في ذلك من جماعة حزب الله اللبنانية وإيران. وقال إن بايدن أكد أنه سيبذل كل ما في وسعه لضمان حصول “إسرائيل” على ما تحتاجه للدفاع عن نفسها بفاعلية.

وتابع بلينكن قائلا “نحن، كما تعلمون، نواصل مراجعة إحدى الشحنات التي تحدث عنها الرئيس بايدن فيما يتعلق بالقنابل زنة 2000 رطل بسبب مخاوفنا من استخدامها في منطقة مكتظة بالسكان، مثل رفح. وهذا لا يزال قيد المراجعة”.

وأردف “لكن كل شيء آخر يمضي كالمعتاد، ومرة ​​أخرى من منظور التأكد من أن “إسرائيل” لديها ما تحتاجه للدفاع عن نفسها في مواجهة هذه التحديات المتعددة”.

وكان بايدن قد حذر الكيان الشهر الماضي من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويده بالأسلحة إذا شنت القوات الصهيونية غزوا كبيرا لمدينة رفح المكتظة باللاجئين في جنوب قطاع غزة. لكن هذه القوات بدأت بعد أيام من تحذير بايدن هجوما في رفح بذريعة أن مسلحي جماس يتحصنون هناك .

وذكرت صحيفة واشنطن بوست يوم الاثنين الماضي أن عضوين ديمقراطيين كبيرين في الكونغرس الأمريكي وافقا على دعم صفقة كبيرة لبيع أسلحة للكيان تشمل 50 طائرة مقاتلة من طراز إف-15 تبلغ قيمتها أكثر من 18 مليار دولار.

وقالت إن النائب غريغوري ميكس والسناتور بن كاردين وقعا على الصفقة تحت ضغط شديد من إدارة بايدن بعد أن أوقفا عملية البيع لعدة أشهر.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق